ابتكار كاميرا مراقبة عسكرية روسية واختبارها بحضور خبراء أجانب

يحضر خبراء من 18 دولة اختبار كاميرا مراقبة روسية تثبت على طائرة تو-15 إم إل كا-1، مخصصة لمراقبة الدول الأجنبية من قبل روسيا في إطار الاتفاق الدولي حول السماء المفتوحة، بحسب ما نقلت وكالة روسيا اليوم للأنباء في 27 آذار/ مارس.
وأعلن مدير المركز الوطني لتقليص الخطر النووي، سيرغي ريجكوف، في 27 آذار/ مارس، أن روسيا الاتحادية ” ستجري في إطار تنفيذ الاتفاق الدولي حول السماء المفتوحة في الفترة الواقعة بين 27 آذار/ مارس و 4 نيسان/ أبريل، فعاليات خاصة بالاختبار المبدئي لأجهزة مراقبة رقمية مثبتة على طائرة تو-15 إم إل كا-1″.
وأوضح ريجكوف أن “الاختبار المبدئي سيجري في مطار كوبانكا بضواحي موسكو، حيث سيتم تنظيم لقاء مع مصممي الجهاز يجري خلاله الرد على الاستفسارات التي تهم الخبراء الأجانب، كما من يمخطط لإجراء تحليقات تجريبية هناك أيضا “. ونوه إلى أن ذلك سيسمح للشركاء الأجانب بالتأكد من أن جهاز المراقبة الروسي الرقمي الجديد يراعي بالكامل شروط الاتفاق الدولي.
هذا وتحتل روسيا بذلك مركز الصدارة بين الدول التي باشرت باستخدام هذه التقنيات الحديثة،” إذ أنتج المصممون الروس منظومة شاملة لا يقتصر استخدام مكوناتها على طائرات آن-30 بي، إنما ويمكن تركيبها والإفادة منها على طائرات تو-154إم إل كا-1 أيضا. فضلا عن ذلك، فمن الممكن استخدامها عند إنشاء منظومة أرضية لتحليل المعلومات التي ترد من جهاز المراقبة الرقمي”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.