قلق اسرائيلي من التفوق العسكري العربي.. مصر نموذجاً

شيرين مشنتف –

تحرص اسرائيل على الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي بما يبرر لها تقديم طلبات الحصول على أسلحة أميركية أكثر تقدماً مما تحصل عليه الدول العربية. فالأوساط العسكرية والأمنية الإسرائيلية في حالة قلق اليوم من نية مصر شراء 50 مقاتلة روسية من طراز “ميغ-29” (Mig-29)، وفق ما أعلنت مجلة “يسرائيل ديفينس” في 13 نيسان/أبريل، مشيرة إلى أن المفاوضات دائرة بين الجانبين المصري والروسي منذ عام 2015 لشراء هذا النوع من المقاتلات المتطورة، على أن تسلّم الدفعة الأولى منها  قبل نهاية العام الجاري.

فمعظم الدول المجاورة لإسرائيل تشتري اليوم السلاح على نطاق يمثل تهديداً لتفوقها العسكري الإقليمي، وفق ما قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي البريجادير جنرال تال كلمان في أوائل نيسان/أبريل الجاري لوكالة رويترز، في حين أبدى بعض المسؤولين الإسرائيليين في لقاءات غير رسمية مخاوفهم بشأن نظم السلاح الأميركية التي تقدم لدول عربية خليجية متحالفة مع الغرب وكذلك اهتمام مصر بالأسلحة الروسية المتقدمة رغم أن هذه الدول لا تبدي عداء صريحاً تجاه إسرائيل.

الأمر بسيط.. إسرائيل تسعى إلى ضمان الحصول على مساعدات عسكرية إضافية من واشنطن التي ما زالت تمانع في ذلك، خاصة وأن المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل – التي تبلغ سنوياً في الوقت الحالي نحو ثلاثة مليارات دولار – تنتهي في عام 2018. وقد تحدث المسؤولون في إسرائيل عن احتياجهم لنحو 4.5 مليار دولار، في حين أحجم المسؤولون الأميركيون عن الموافقة على هذه الزيادة. فهي تعتبر – وفق الجنرال كلمان –  أنه “ثمة خطر كبير جداً لأن عدو اليوم يمكن أن يصبح صديق الغد وصديق اليوم قد يصبح عدو الغد”.

مصر نموذجاً عن التفوق العسكري العربي

فبعد بدء ورود مقاتلات رافال المتقدمة إلى المطارات العسكرية المصرية، من ضمن صفقة تمكّن القوات الجوية المصرية من تحديث أسطولها الجوي بامتلاك 24 مقاتلة رافال فرنسية، تتناقل وسائل إعلام عدّة عن مصدر عسكري دبلوماسي روسي أن روسيا ومصر وقعتا خلال عام 2015 عقداً لتوريد مقاتلات ميغ-29، في حين نفت الشركة المصنعة في العام نفسه جود عقد وقعت عليها الشركة، لتوريد المقاتلات إلى مصر. هذا وذكرت صحيفة فيدوموستي الاقتصادية الروسية في أيار/مايو 2015 أن مصر تريد امتلاك ما لا يقلّ عن 46 مقاتلة ميغ 29 كجزء من صفقة تبلغ 3 مليار دولار.

وفي أوائل شهر شباط/فبراير 2016، أعلنت الشركة المصنعة “ميغ” (MIG) عن بيع 50 مقاتلة Mig-29M/M2 لدولة في شمال أفريقيا، لم يعلن عن هويتها، في حين نقلت وكالة نوفوستي الروسية عن نائب مدير الشركة قوله إنه سيتم تسليم أول طائرتين للدولة المحددة في وقت لاحق من العام الجاري، كما أنه تم توقيع العقد في نيسان/أبريل الماضي.

ومن المتوقع أن تكون القوات الجوية المصرية الزبون الرئيس لتلك الصفقة خاصة وأنها والجزائر الدولتان الوحيدتان في منطقة الشمال الأفريقي اللتان تمتلكان هذا النوع من المقاتلات، وقد سبق هذه المراحل زيارة قام بها مسؤولون من سلاح الجو المصري إلى مصانع الشركة في العام الماضي. هذا ولا تعتبر الجزائر الزبون المحتمل للصفقة خاصة بعد الحوادث التي شهدتها مقاتلات ميغ-29، الأمر الذي يقلّص من احتمال شراء الجزائر للنوع نفسه من المقاتلات.

ومن المتوقع أن تحلّ مقاتلات ميغ-29 مكان أسطول مصر القديم من مقاتلات “ميغ-21” الروسية وJ-7 Thunder الصينية الصنع التي لا تزال في الخدمة مع القوات الجوية المصرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.