2021-10-28

واشنطن لا تستبعد إرسال مزيد من القوات إلى العراق

أعلن قائد العمليات العسكرية للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجنرال الأميركي شون ماكفارلاند أنه لا يستبعد إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى العراق غير تلك التي أعلن وزير الدفاع كارتر آشتون في 18 نيسان/أبريل عزمه على إرسالها إلى هذا البلد.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أعلن خلال زيارة إلى بغداد نشر قوات إضافية ستجيز استخدام مروحيات أباتشي لدعم القوات العراقية في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية وتمكينها من طرده من الموصل.

وبحسب مسؤول كبير في البنتاغون سيتم إرسال نحو 200 جندي أميركي إضافي ليتجاوز بذلك العدد الإجمالي أربعة آلاف عنصر، وفقاً لوكالة فرانس برس. وقال الجنرال ماكفارلاند إن “ما نركز عليه حالياً هو أن تتمكن” مختلف القوات العراقية من أن “تنجز عزل” الموصل وأن “تقطع” المدينة عن بقية الأراضي الخاضعة لسيطرة التنظيم الإرهابي، مضيفاً انه بعد هذه “المرحلة الأولى (…) إذا وجدنا الظروف ملائمة لنا بما يكفي كي ندخل ونحرر المدينة بواسطة القوات المتوفرة لدينا فهذا ممتاز، إما إذا تبين أنها غير كافية، عندها سنجري تقييماً آخر للوضع” بغية إرسال قوات إضافية.

ومن بين الاجراءات الإضافية التي أعلن عنها الوزير الأميركي خلال زيارته إلى بغداد مساعدة بقيمة 415 مليون دولار لقوات البشمركة ستخصص بالدرجة الأولى لتأمين الغذاء لهذه القوات الكردية. وقال الجنرال الأميركي بحسب الوكالة نفسها “في الوقت الراهن قوات البشمركة لا تحصل على ما يكفي من السعرات الحرارية. نحن حريصون على أن يكون لديهم ما يكفي من الغذاء لمواصلة القتال” ضد الإرهابيين.

وتعاني موازنة إقليم كردستان على غرار موازنة الحكومة العراقية الفدرالية من تداعيات انهيار أسعار النفط.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.