الجيش الأميركي.. “يحتضر”؟

أفادت مجلة “ناشيونال أنتريست” (The National Interest) الأميركية أنه طبقاً لحسابات الصحفيين الأميركيين والحقائق التي تتحدث عن ضرورة إجراء إصلاحات عاجلة في الجيش الأميركي، يوجد 6 علامات تؤكد أن هذا الجيش “يحتضر”.

ووفقاً للمجلة، أن أول مؤشر لتراجع الجيش الأميركي هو نقص المركبات القتالية الحالية، فوفقاً للخبراء 30٪ فقط من الطائرات العسكرية مستعدة للطيران، أما الـ 70٪ المتبقية معروضة في المتاحف.

أما العلامة الثانية هي عدم وجود جنود محترفين، ووفقاً للبيانات الحديثة، يعدّ مستوى تدريب الجنود أقل الآن مما كان عليه قبل الحرب العالمية الثانية، وتعتبر العلامة الثالثة حالة البحرية الأميركية، حيث أنه على الرغم من الزيادة المستمرة في عدد السفن لا يوجد توازن.

وبالنسبة للعلامة الرابعة هي النسبة العالية من الحوادث بين الطائرات والمروحيات، بسبب تقدمها فى العمر فعلى سبيل المثال، تتواجد القاذفة الشهيرة بي-52 في الولايات المتحدة منذ 53 سنة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.