المخاوف على القدرات الدفاعية الأوروبية بعد خروج بريطانيا

تخشى فرنسا أن تخفض بريطانيا حجم طموحاتها العسكرية فور خروجها من الاتحاد الأوروبي لتترك جارتها لتولي دور القوة الكبيرة الوحيدة بالمنطقة، وذلك وفقا لمصادر بوزارة الدفاع الفرنسية.
ونشر وزير الدفاع جان إيف لو دريان مقالة بصحيفة ديلي تليغراف البريطانية في 22 حزيران/ يونيو حث فيه البريطانيين على البقاء في الاتحادالأوروبي وشدد على أهمية العلاقات الدفاعية لبريطانيا مع شركائهاالأوروبيين في ظل مواجهة الغرب لجماعات متشددة في الشرق الأوسط وأفريقيا.
وقال في المقال “أوروبا ستكون أقوى بوجود المملكة المتحدة كماستكون المملكة أكثر أمنا وتأثيرا إذا بقت معنا.”
هذا وبعد التصويت بالخروج من الاتحاد قالت المصادر إن فرنسا لاتزال تأمل في استمرار العلاقة بشكل ما، وفقا لما ذكرت “رويترز”. وقال أحد المصادر “لدينا شريك رئيسي واحد في أوروبا عندما يتعلق الأمر بالدفاع وهو المملكة المتحدة. هذا أفضل بلد لنشر قوات في الخارج عند الضرورة ومعه يمكننا القيام بتعاون على مستوى عال في الصناعات الدفاعية.”
وقال المصدر “كل هذا يحتاج للاستمرار لأنه يصب في مصلحتنا. نودأن نتأكد أنه بعد هذا التصويت لن تنسحب المملكة المتحدة استراتيجياوأنها ستظل لاعبا على الساحة الدولية.”
كما كان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولوند قال في وقت سابق من الجمعة إنه سيتم الحفاظ على علاقات بلاده الوثيقة مع بريطانيا في مجال الدفاع.
وقالت الوزارة الفرنسية إنه سيتم تحديد الموقف بشكل أكثرتفصيلا في الأيام القادمة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate