بوسع روسيا ردع الناتو في 60 ساعة!

أكد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن روسيا حالياً قادرة على التغلب على حلف شمال الأطلسي في غضون 60 ساعة، معتبراً أن الوضع على هذا الصعيد سوف ينقلب في القريب.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مايكل كاربنتر نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي والمكلف بشؤون روسيا وأوكرانيا وأوراسيا، تأكيده على صحة ما جاء في تحليل نشرته مؤسسة “RAND” في شباط/فبراير الماضي، إذ استنتجت أن الجيش الروسي يقدر على الوصول إلى عاصمتي إستونيا أو ليتوانيا في غضون 60 ساعة، دون أن يكون بإمكان حلف الناتو التصدي لمثل هذا الهجوم.

وجاءت تصريحات المسؤول الأميركي خلال جلسة استماع عقدتها لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي. وقال كاربنتر تعليقاً على تقرير مؤسسة “RAND”: “إنني لست على علم بإحرازنا تقدماً يذكر منذ صدور تقرير “RAND”. لكنني واثق من أننا سننشر فرقة إضافية للمشاة الآلية في الجناح الشرقي للناتو بحلول نهاية عام 2017″.

وسبق لخبراء مؤسسة “RAND” أن استنتجوا في تقريرهم أن الانتشار الحالي لقوات الناتو لا يسمح للحلف بالدفاع بصورة فعالة عن أراضي الأعضاء الأكثر عرضة للمخاطر.

وأكد المسؤول في البنتاغون أن الحلف يعمل حالياً على تعزيز مواقعه الدفاعية في أوروبا الشرقية، لكنه أكد أن روسيا مازالت تتمتع بـ “تفوق جغرافي”، موضحاً أنه من أن “بلا شك تتمتع روسيا بتفوق فيه فيما بخص المسافات وسرعة الوصول، فيما حال قررت لعب دور المعتدي في دول البلطيق”.

وعلى الرغم من انعدام أي مؤشرات على توجه روسيا للعب دور “المعتدي”، أكد كاربنتر أن الناتو يواصل “استثماراته” في نشر القوات في مواقعها القتالية مسبقاً، بالإضافة إلى تزويدها بالمزيد من الأسلحة والآليات، بغية تعزيز قدرات الناتو على التصدي “للعدوان الروسي”.

روسيا اليوم

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate