سفينة الميسترال “جمال عبد الناصر” تغادر فرنسا متجهة إلى مصر

غادرت سفينة ميسترال الحربية “جمال عبد الناصر” التي اشترتها مصر من فرنسا في 12 حزيران/يونيو ميناء سان نازير متجهة إلى الإسكندرية حيث سترسو في مصر، وفق ما أفاد مصور وكالة فرانس برس. وغادرت السفينة حوض صناعة السفن الفرنسي نحو الساعة 09,30 (07,30 تغ) تواكبها سفينتا جر. وتمركز عشرة رجال على الأقل مدججين بالسلاح في النقاط الاستراتيجية في السفينة، بحسب فرانس برس.

وكان العلم المصري رفع على هذه السفينة الحربية الأسبوع الماضي. ويبلغ طولها 199 مترا بعرض 32 متراً، أما حمولتها فتبلغ 22 الف طن، وسرعتها 18 عقدة (33 كلم في الساعة)، وهي متعددة المهام.

ويمكن لسفينة ميسترال نقل 700 رجل ومروحيات ومراكب إنزال ودبابات هجومية وستين عربة.

أما سفينة ميسترال الحربية الثانية وستحمل اسم “انور السادات” فستلم لمصر خلال أيلول/سبتمبر المقبل، بحسب الوكالة نفسها.

هذا ووقعت فرنسا ومصر في تشرين الأول/أكتوبر الماضي عقد بيع هاتين السفينتين، بعد شهرين على إلغاء عقد بيعهما إلى موسكو الذي وقع في حزيران/يونيو 2011 بسعر 2.1 مليار يورو. ودفعت مصر 950 مليون دولار ثمن هاتين السفينتين بفضل تمويل سعودي.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ربط في أيلول/سبتمبر 2014 تسليم السفينتين إلى روسيا بالتوصل إلى تسوية سياسية في اوكرانيا قبل أن يعلق تسليمهما. وأجبرت فرنسا بعد إلغاء العقد على دفع 949،7 مليون يورو إلى روسيا هي عبارة عن المبلغ الذي سبق وأن دفعته روسيا مقدماً.

وبإمكان هذا النوع من السفن أن ينزل قوات في مسرح عمليات وان ينقل مستشفيات ميدانية للقيام بمهمات إنسانية كبيرة.

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate