2021-09-25

الجيش الروسي: استعداد تام لخوض حروب الروبوتات

يحاول الجيش الروسي تقليص الثغرة التكنولوجية التي تفصل بينه وبين جيوش الدول المتقدمة، وهو أنشأ لهذا الهدف “صندوق الدراسات الواعدة” الذي يركز حالياً على تطوير تقنيات الروبوتات.

وفي مقابلة مع وكالة “نوفوستي”، تحدث رئيس الصندوق الجنرال أندريه غريغوريف الحاصل على الدكتوراه في العلوم التقنية، عن تصوره لحروب المستقبل والنجاحات الأخيرة للصندوق في مجال تطوير آليات قتالية غير مأهولة، حيث قلّل من آفاق تطوير “أسلحة تعمل على أساس مبادئ فيزيائية جديدة”، معتبراً أن المبادئ الجديدة التي تتحدث عنها الدول الغربية ولا سيما الولايات المتحدة، ليست إلا المبادئ القديمة المعروفة للجميع.

وأعاد غريغوريف إلى الأذهان أنه لدى انطلاق السباق في مجال التكنولوجيا العسكرية، بدا للجميع أن الأسلحة الليزرية وأسلحة شعاع الجسيمات “ستحل كافة المشاكل”، علماً بأنها تصيب الهدف بسرعة ولا تحتاج إلى أي ذخيرة. لكن اتضح أن الأمر ليس سهلاً كما بدا، معتبراً أن جيوش العالم ستتعرض في المستقبل لـ “روبتة” واسعة النطاق، إذ ستتحول المعارك بمشاركة الجنود إلى حروب ماكينات يتم التحكم بها عن بعد.

وأردف قائلاً: “الجندي سيتحول تدريجياً إلى متحكم بالماكينات وسيبتعد عن ميدان المعركة”.

ويرى صندوق الدراسات الواعدة أن الأنظمة القتالية “غير المأهولة” ستحسم معارك المستقبل. وأوضح غريغوريف أن الحديث يدور عن أنظمة متعددة الأغراض قادرة على القتال في بيئات مختلفة، متوقعاً أن تتحول الجيوش إلى وحدات عسكرية مزودة بروبوتات قادرة على القتال على الأرض وفي الجو وعلى سطح الماء وفي عمق البحار وفي الفضاء. وأضاف أن هذه الروبوتات ستكون متكاملة في إطار منظومات واسعة استخباراتية وضاربة.

وأكد غريغوريف أن مهمة الصندوق تكمن في تطوير الإلكترونيات التي ستشكل أساساً لـ”روبوتات المستقبل”، بالإضافة إلى تصميم الأجهزة التي ستزود بها، ووسائل الاتصال، والأجهزة البصرية، والمحركات، ومنظومات التحكم بمجموعات روبوتات والمعدات الخاصة بالتعامل بين الروبوتات.

وذكر بأن روسيا قد طورت أول روبوت قتالي سيشكل تصميمه أساسا لروبوتات المستقبل. ومن المقرر أن يخضع روبوت “نيريختا” الروسي القتالي للاختبارات الضرورية في العام الجاري. ومن ثم سيتم تطويره عن طريق تزويده بالتكنولوجيا الإضافية والأجهزة التي يصممها الصندوق.

نوفوستي

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.