بادرة فرنسية لتعزيز المجال الدفاعي في أوروبا

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في 13 تموز/يوليو أن باريس ستعرض اقتراحاً بهدف “تعزيز مجال الدفاع في أوروبا”. ووفقاً لوكالة فرانس برس، قال هولاند في خطاب في وزارة الدفاع عشية العيد الوطني في 14 تموز/يوليو والعرض العسكري التقليدي “لاحظت أيضاً أن أصدقاءنا الألمان مستعدون لذلك. يمكننا بناء على ذلك أن نطلق هذه المبادرة في شكل مشترك”، موضحاً أن الهدف “تسهيل التزامات الاتحاد الأوروبي خارج حدوده وتعزيز الأمن لدى شركائنا وجيراننا والعمل معاً على تعزيز قدرات الرد والتصدي للتهديدات التي تطاولنا عبر الإرهاب”.

واعتبر هولاند أن “على الأوروبيين أن يضمنوا أمنهم الذاتي ويتحركوا في شكل مستقل ضمن الحدود الممكنة”، وفقاً لفرانس برس.

وصادقت ألمانيا في 13 تموز/يوليو على توجيهات جديدة في مجال الدفاع ستجعل البلاد تضطلع بدور عسكري أهم على الساحة الدولية، مشيرة إلى روسيا لأنها تعتبر أنه يمكن لروسيا أن “تشكل تحدياً لأمن” أوروبا.

وإذ ذكرت بأن بريطانيا رفضت دائماً أي مساهمة عسكرية في إطار الاتحاد الأوروبي، اعتبرت برلين انه بات ممكنا اليوم إحراز تقدم على هذا الصعيد.

من جهته، أكد الرئيس الفرنسي أن “بريطانيا ستبقى قوة عسكرية أوروبية ومصالحها تتقاطع مع مصالحنا”.

لكنه شدد على أن “فرنسا ستجد نفسها رغم ذلك في وضع جديد” ما دامت ستكون العضو الوحيد في الاتحاد الأوروبي الذي يتمتع بعضوية دائمة في مجلس الأمن الدولي والذي يملك قوة نووية ويستطيع إرسال قوة عسكرية كبيرة إلى الخارج.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate