استعراض حاملة الطائرات “جمال عبد الناصر” أثناء تخريج دفعتين في مصر

شاركت حاملة الطائرات المصرية “جمال عبد الناصر” في استعراض أثناء تخريج الدفعة السابعة والستين بحرية والدفعة الرابعة والأربعين دفاع جوي دفعة الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، والتي ضمت عددًا من الوافدين من دول البحرين والكويت وليبيا وقطر والمملكة العربية السعودية وجمهورية جنوب السودان، في 14 تموز/ يوليو. وقد شهد مراسم التخريج الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وشهد حفل التخرج اشتراك حاملة الطائرات في تنفيذ إحدى المهام القتالية فى ثاني التزام تدريبي تجريه منذ انضمامها للعمل ضمن وحدات القوات البحرية حيث سبق اشتراكها فى تنفيذ التدريب المصري الفرنسي المشترك (كليوباترا 2016) بمشاركة عدد من الوحدات والقطع البحرية من الجانبين وتخلله العديد من الأنشطة تضمنت استقبال وإقلاع طائرات الهل والتموين بالبحر وتشكيلات الإبحار وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش.

وبحسب وزارة الدفاع المصرية، في حفل تخرج الكلية البحرية وكلية الدفاع الجوي تم اشتراك وسائط الإبرار المحملة على حاملة الطائرات وتحميل الوسيطة (LCAT) بعربات الهامر المسلحة بالمقذوفات الموجهة المضادة للدبابات من طراز (تو) ومنظومة الدفاع الجوي طراز (افنجر) وعربات مجهزة بمواصلات لاسلكية، بالإضافة إلى تحميل الوسيطة (CTM) بعناصر من القوات الخاصة البحرية، وانطلاق الطائرات الهل طراز (شينوك) المحملة بعناصر الضفادع البشرية، وطائرات مكافحة الغواصات من طراز (SH2G) وخروج اللنشات السريعة طراز (ريب) المحملة بعناصر القوات الخاصة البحرية، بما يؤكد جاهزية حاملة الطائرات جمال عبد الناصر على العمل ضمن المنظومة المتكاملة للقوات المسلحة فى إطار خطة التطوير والتحديث لقدراتها القتالية لتواكب أحدث تقنيات التسليح العالمية.


وفى البحر نفذت اللنشات السريعة ولنشات المرور الساحلي عدة تشكيلات إبحار اتسمت بالسرعة والمرونة وخفة الحركة والقدرة العالية على المناورة، وأدى طلبة كليتي البحرية والدفاع الجوي من مختلف السنوات الدراسية مجموعة من التمرينات الرياضية وعرضًا لفنون القتال والاشتباك والدفاع عن النفس شملت المهارات الأساسية لرياضتي الكاراتيه والكونغ فو ومهارات القتال المتلاحم أظهرت القدرات البدنية والمهارات القتالية التي وصل إليها الطلبة بعد تطوير مناهج وأساليب التدريب القتالي من خلال رياضة الكروس فيت التي تتضمن تدريبات اللياقة البدنية ذات المجهود الشاق، ونظام الفقمة البحرية والذي تم تأسيسه بمستوياته المختلفة داخل لواء الوحدات الخاصة البحرية، لتدريب المقاتلين على مهارات الاشتباك الحر والقتال المتلاحم ومواجهة أكثر من خصم، عكست مستوى الاحترافية والثقة العالية بالنفس التى يتمتع بها رجال القوات المسلحة الذين يحملون أمانة الدفاع عن أمن مصر القومي بكل شجاعة ويقظة.


وتضمن حفل التخرج عرضًا للمهارة فى استخدام أنظمة ومعدات الدفاع الجوي التي شهدت طفرة هائلة تطويرًا وتحديثًا لتأمين سماء مصر ومجالها الجوي، وامتلأت ساحة العرض بنماذج من أنظمة التسليح ومعدات الدفاع الجوي التى تتسم بالكفاءة العالية وخفة الحركة وقلة زمن التجهيز والقدرة على التعامل مع الأهداف المكتشفة فى أزمنة قياسية عكست مستوى الإعداد والتدريب القتالي المتميز التي وصل إليها مقاتلوا قوات الدفاع الجوي.


وفي منظومة متكاملة عكست المستوى التدريبي العالي لرجال القوات البحرية نفذت حاملة الطائرات “جمال عبد الناصر” بالاشتراك مع وحدات من القوات البحرية بيانًا عمليًا للإبرار البحري على ساحل معادي لدعم أعمال قتال أحد التشكيلات البرية العاملة بمحاذاة الساحل، واكتشاف وتدمير غواصة معادية.
وحيث قامت طائرة هليكوبتر بإسقاط جماعات الضفادع البشرية لتنفيذ أعمال السباحة القتالية والغطس الهجومي لاستطلاع دفاعات العدو الساحلية وتطهير الممرات الملاحية من الألغام وفتح الثغرات على الساحل وتثبيت عبوات النسف والتدمير بالأهداف المكتشفة.


وقامت جماعات الصاعقة البحرية المحملة على اللنشات السريعة من طراز ريب بالإغارة على نقطة مراقبة ساحلية والاستيلاء على جزء من الساحل وتأمينه وتجهيزه لوصول وسائط الإبرار بالتعاون مع جماعة الاستطلاع، واتخاذ أوضاعها النهائية للتعامل مع الأهداف المكتشفة والاشتباك مع دورية معادية وتدميرها، تزامن ذلك مع قيام صائدات الألغام بتنفيذ مهام اكتشاف وتصنيف وتحييد الألغام البحرية بالممر الملاحي وتحديد ممرات آمنة لتأمين تقدم وسائط الإبرار.
وقامت حاملة الطائرات “جمال عبد الناصر” بدفع وسائط الإبرار المحملة بمركبات القتال والمجموعات القتالية من القوات الخاصة بكامل أسلحتها ومعداتها لتنفيذ الإنزال البحري للقوة الرئيسية فى مناطق الإبرار المحددة، لاحتلال مواقعها وتحقيق المهمة المسندة إليها بالسيطرة الكاملة على الساحل المعادي.


ومن على سطح المسترال تم دفع إحدى طائرات مكافحة الغواصات بمهمة البحث عن وتأكيد المعلومات حول هدف تحت السطح تم اكتشافه، حيث تم تحديد موقع غواصة معادية وتدميرها باستخدام قذائف الأعماق الصاروخية، وذلك في منظومة متكاملة لمعركة الأسلحة المشتركة الحديثة تشترك فيها القوات البحرية بالتعاون مع باقي الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية للحفاظ على السيادة المصرية على كافة حدودها البرية والساحلية وحماية ركائز الأمن القومي المصري على كافة الاتجاهات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate