صفقة تزويد مصر بقمر اصطناعي عسكري فرنسي تدخل حيّز التنفيذ

دخل عقد تزويد مصر بقمر اصطناعي عسكري حيز التنفيذ، بعد أن حصلت شركتا “إيرباص للأنظمة الفضائية” (Airbus Space Systems) و”تاليس ألينيا للفضاء” (Thales Alenia Space)، المنفذتان للعقد، مؤخراً على الودائع المطلوبة للمباشرة بالصفقة، وفق ما أعلنت مصادر مطّلعة لصحيفة “لا تريبون” الفرنسية في 12 تموز/يوليو. هذا وكانت كل من مصر وفرنسا وقّعتا في 10 أيار/مايو الماضي في باريس على صفقة بيع أقمار اصطناعية عسكرية للقاهرة المقدّرة قيمتها 600 مليون يورو.

وتعتبر تلك الخطوة، نجاحاً جديداً لصناعة الدفاع الفرنسية وعمليات التصدير إلى الخارج، وقد أتت تتويجاً لـ7 أشهر كاملة من المفاوضات والمباحثات بين الشركتين العملاقتين والقاهرة. يُشار إلى أن باريس والقاهرة وقّعتا في 18 أبريل/نيسان الماضي اتفاقاً بين الحكومتين لتمهيد الطريق أمام توقيع عقد تجاري، وذلك خلال زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى مصر.

وكان قصر الإليزيه أعلن عقب زيارة الرئيس هولاند لمصر أن عقد القمر الاصطناعي بين مصر وفرنسا تم إتمامه، وذلك بعد المباحثات بين رئيسي ووزيري دفاع الدولتين. وبعد مرور أسبوعين تمت إزالة العقبات الباقية لتوقيع العقد، والتي تضمنّت مسألة التأمين على القمر الاصطناعي.

يُشار إلى أن القمر العسكري الذي ستحصل عليه مصر، سيكون من الفئة نفسها التي حصلت عليه دولة الإمارات سابقاً، أي من نوع “ياهسات” (Yahsat). وبموجب العقد، ستقوم شركة إيرباص ببناء المنصة (هيكل القمر الإصطناعي)، في حين ستعمل شركة “تاليس” على الحمولة الداخلية له، وفق ما أعلنت صحيفة “لوموند” الفرنسية في آذار/مارس الماضي.

هذا وكانت باريس اقترحت على مصر شراء قمرين عسكريين اصطناعيين (للاتصالات والمراقبة)، ولكن أتى الرد الرفضي من مصر بسبب التكلفة العالية. من هنا، سيتم تأجيل صفقة القمر الاصطناعي لمهام المراقبة إلى لاحقاً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.