إيران: تصنيع أول محرك للطائرات الحربية.. وإنتاج عسكري مستمرّ

أعلن وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد حسين دهقان عن إزاحة الستار عن أول محرك وطني للطائرات الحربية في 21 آب/أغسطس. ووفقاً لوكالة فارس للأنباء، قال دهقان في 20 آب/أغسطس إن الحكومة لم تقم باستثمارات جادة في قطاع الصناعة الجوية والطائرات الحربية إلا أن مرحلة جديدة قد بدأت منذ 3 أعوام في هذا القطاع، مضيفاً أن إيران لديها البنية التحتية اللازمة لتصنيع الطائرات الحربية وتستطيع مؤسسات التخطيط وضع التصاميم لأي طائرة نستهدف تصنيعها على ارقى المستويات لكن الصعوبات تكمن في تصنيع المحركات.

وتابع أنه سيتم إزاحة الستار عن أول محرك وطني للطائرات في 21 آب/أغسطس. وبحسب الوكالة نفسها، لفت إلى أن طائرة تدريبية من طراز “كوثر 88” تجتاز عملية تصنيعها مراحلها النهائية والتي ستحلق لغاية العام الإيراني الجاري (ينتهي في 20 آذار/مارس 2017).

ونوّه وزير الدفاع الإيراني إلى أن مصانع البلاد استطاعت إنتاج طائرات حربية من طراز “صاعقة” كما أنها قادرة على تصليح مختلف أنواع الطائرات الشرقية والغربية بصورة أساسية سواء في مجال المحركات أو المنظومات الأخرى، لافتاً إلى أن الخطوة اللاحقة تتمثل بتصنيع محركات نفاثة ثقيلة في الداخل حيث أن البنى التحتية اللازمة لهذه الخطوة متوفرة ولو تحقق ذلك الهدف فإنه بالإمكان التخطيط لتصنيع مختلف أنواع الطائرات.

ووفقاً لوكالة فارس، أكد أن إيران تستطيع سد حاجاتها الدفاعية الأساسية بالاعتماد على طاقاتها الداخلية لكنها قد تستورد جزءاً يسيراً مما تحتاجه من بلدان أخرى مثل روسيا.

وحول تواجد الطائرات الحربية الروسية في إيران قال إنه يأتي بهدف مجابهة المجموعات الإرهابية في سوريا ومنها داعش.

عرض منظومة “باور 373” للدفاع الجوي في معرض الصناعات الدفاعية

وكشف دهقان عن عرض منظومة “باور 373” للدفاع الجوي في معرض الصناعات الدفاعية في 21 آب/أغسطس لافتاً إلى أن هذه المنظومة سيتم اختبارها قريبا كما أنها ستدخل حيز العمليات خلال العام الإيراني الجاري، لافتاً إلى أنه حين يتم إزاحة الستار عن منظومة فإنها ينبغي أن تكون جديدة وليست منظومة تم تطويرها.

ونوه إلى أن المعدات العسكرية الإيرانية يتم تصديرها حالياً إلى بلدان عديدة في خمس قارات في العالم. وأعلن دهقان عن زيارة مرتقبة سيقوم بها نظيره الصيني إلى إيران قريباً.

وكشف النقاب عن اجتياز مقاتلة قاهر 313 مراحل التصنيع النهائي وستدخل حيز العمليات في المستقبل القريب. وأشار إلى أن مقاتلة قاهر 313 تعد طائرة إسناد ودعم ومقاتلة خفيفة وتدريبية وقد تم تصنيع نماذج صغيرة منها وتجتاز حالياً مراحل التصنيع النهائي.

إطلاق قمرين اصطناعيين خلال العام الجاري

وأشار وزير الدفاع إلى تصنيع قمرين اصطناعيين بطاقات وخبرات محلية في جامعتي صنعتي شريف واميركبير وفي حال تصنيع الصواريخ الحاملة من طراز “سفير” سيتم إطلاق هذين القمرين خلال العام الجاري.

وأشار إلى منشأة بارجين للتصنيع العسكري وقال إن هذا الملف قد أغلق في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الحكام التابع لها، بحسب وكالة فارس.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate