الحديث عن القوة العربية المشتركة ما يزال قائماً

قال وزير الخارجية المصرية، سامح شكري، في 21 آب/أغسطس إن “الحديث عن إقامة القوة العربية المشتركة لا يزال قائماً”، مشيراً إلى أنها “مبادرة مصرية تهدف لحماية الأمن القومي العربي”. وجاء ذلك خلال لقاء جمع الوزير شكري، مع الطلاب الأوائل في الثانوية العامة (الشهادة المؤهلة للتعليم الجامعي)، بمقر وزارة الخارجية (وسط القاهرة)، وفق الوكالة المصرية الرسمية “أ ش ا”.

وبحسب الوكالة، أوضح شكري أن “إقامة القوة العربية المشتركة، مبادرة مصرية تأخذ في الاعتبار المخاطر المرتبطة بالأوضاع الإقليمية والهوية العربية والضغوط على الأمن القومي العربي من خارج النطاق الجغرافي”، مضيفاً أن “الفكرة نابعة من الاشتراك في الفكر بين مصر والأشقاء العرب، واستعداد مصر وقواتها المسلحة بما لديها من قدرات ودور في الحفاظ على الأمن القومي العربي والسياسة المصرية الواعية والاعتماد على التنسيق مع الدول العربية”.

واعتبر شكري أن “انتشار المنظمات الإرهابية يحتم أن يكون هناك تنسيق وتكامل بين القدرات العربية، وليس الهدف إقامة قوة معتدية، ولكن قوة حامية للأمن القومي العربي”.

هذا وكان القادة العرب وافقوا خلال القمة العربية التي استضافتها مدينة شرم الشيخ المصرية في آذار/مارس العام الماضي على تشكيل قوة عربية مشتركة لمواجهة التحديات الأمنية التي تواجه المنطقة، لكن لم تتخذ خطوات عملية لتنفيذ الفكرة حتى الآن خاصة وأن قرارات القمم العربية ليست ملزمة.

وفي أبريل/نيسان 2015، اجتمع رؤساء أركان الجيوش العربية، في القاهرة، وتوافقوا على ضرورة “إيجاد آلية جماعية من خلال تشكيل قوة عربية مشتركة، تكون جاهزة للتدخل العسكري السريع إذا ما اقتضت الضرورة”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate