الولايات المتحدة تبدأ إنتاج قنبلة نووية مطوّرة… وروسيا ترد

أعلنت الإدارة القومية الأميركية للأمن النووي أن الولايات المتحدة تتطلع إلى إنتاج النموذج الأول من القنبلة النووية المطوّرة “بي61 – 12” في عام 2020.
وبحسب ما نقلت مصادر إعلامية في 2 آب/ أغسطس، دخل العمل على تصنيع قنبلة “بي61 — 12” المرحلة النهائية بعدما انتهت المرحلة المختصة بأعمال التصميم الهندسي والتي استغرقت أربعة أعوام. وقد أجرت الولايات المتحدة الاختبار النهائي للقنبلة في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015عندما ألقت طائرة من طراز “إف 15” نموذجا تجريبيا للقنبلة يخلو من عبوة نووية.
هذا وتعتبر قنبلة “بي61 — 12” أحدث نوع من قنبلة “بي61” التي صُنعت في ستينات القرن العشرين. ويبلغ طولها 3.58 متر وقطرها 33 سنتيمترا. ويتراوح وزنها بين 320 كيلوغراما وما يزيد على 500 كيلوغرام.
أما من جهة روسيا، فقد صرح نائب رئيس لجنة شؤون الأمن ومكافحة الفساد في مجلس الدوما الروسي، دميتري غوروفتسوف، في 2 آب/ أغسطس ، بأن الولايات المتحدة لن يكون بإمكانها جر روسيا إلى سباق تسلح واسع النطاق، ولكن لدى روسيا ما تملكه للتصدي للقنبلة الأميركية الجديدة المحدثة.
وأضاف النائب متابعا: “لا شك في أننا سنرد على مثل هذه الأعمال بشكل مناسب، كما هو الحال دائما. سنجد دراسات جديدة وفعالة لدينا بحيث نكون قادرين على التصدي للقنبلة النووية الحديثة الجديدة في الولايات المتحدة. هذه المحاولات لتخويفنا بمثل هذه الإجراءات محكوم عليها بالفشل من البداية”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.