2021-06-16

تجارب روسية على أحدث الرادارات في 2017

ستنفذ أول رحلة جوية تجريبية لرادار A-100 “بريميير”، الفريد من نوعه والقادر على كشف طائرات معادية وتوجيه مقاتلات صديقة وصواريخ مضادة للطائرات عليها، في آذار/ مارس عام 2017، بحسب ما أفادت صحيفة “ايزفيستيا” الروسية في 22 آب/أغسطس.
و هذا الرادار يستطيع أيضا الكشف عن مقرات قيادة معادية وعقد الاتصال ومحطات الرادار للعدو. وقال مصدر في وزارة الدفاع الروسية في حديث مع الصحيفة إن أحدث الرادارات الروسية قد خضع لاختبارات أرضية بنجاح وسيجرب في الهواء بعد تركيبه على طائرة “أيل-76 م د ” التي ستسمى لفترة التجارب الجوية بـ”مختبر طائر”. وترمي هذه التجارب إلى اختبار وتعيير إلكترونيات هذا الرادار ثم نقلها إلى طائرة “أيل-76 م د – 90 أ” المخصصة له أصلا. وأضاف المصدر: “إذا جرت كل الأمور على ما يرام ستنفذ الرحلة الأولى للرادار المذكور في عام 2018.
كما تشارك عشرات من المؤسسات الصناعية الروسية الرائدة في تصميم طائرة الإنذار الراداري المبكر.
وتجدر الإشارة إلى أن A-100 عبارة عن مجمع جوي متعدد الأغراض يخصص لإجراء الاستطلاع والإنذار والقيادة. ويعتبر عمليا مقرا طائرا للقيادة يتحكم طاقمه في أعمال القوات الجوية ومنظومات الدفاع الجوي الأرضية ويستطيع تأمين حماية نفسه وحماية طائرات تحلق بجانبه عن طريق إقامة التشويش اللاسلكي الإلكتروني. ويمكن لهذا المجمع أن يكشف عن طائرات معادية على بعد أكبر من 600 كيلومتر وسفن بحرية على بعد 400 كيلومتر. يقال إن أحدث طائرة الإنذار الراداري المبكر الروسية تتفوق على طائرة AWACS الأمريكية بمواصفاتها الفنية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.