2021-06-16

600 جندي كندي يشاركون في قوات حفظ السلام الدولية

عناصر من الجيش الكندي
عناصر من الجيش الكندي

يساهم 600 جندي وشرطي كندي في قوات حفظ السلام الدولية كما خصصت كندا مبلغ 450 مليون دولار اميركي لعمليات تلك القوات حول العالم لمدة ثلاث سنوات، بحسب ما اعلنت حكومة رئيس الوزراء الكندي الليبرالية جستن برودو في 26 آب/ أغسطس.
وبحسب فرانس برس، تاتي الخطوة التي تعتبرها الحكومة تجديدا لالتزام البلاد ازاء التعددية العالمية، لتقوي من مساعي كندا للحصول على مقعد بالتناوب في مجلس الامن الدولي. وصرح وزير الخارجية ستيفان ديون في مؤتمر صحافي ان التزام اوتاوا “بزيادة المشاركة الكندية في عمليات حفظ السلام الدولية ودعم جهودها للوساطة ومنع النزاعات والمشاركة في اعادة الاعمار بعد النزاعات” سيمنح كندا “صوتا اقوى على الساحة العالمية”.
وقال وزير الدفاع هارجيت ساجان انه لم يتم اتخاذ قرار بعد حول المناطق التي ستنتشر فيها القوة الكندية. وكان رئيس الوزراء الكندي السابق ستفين هاربر سعى الى الناي ببلاده عن الامم المتحدة وفضل اتباع سياسة خارجية قوية ومستقلة. بينما صرح ترودو ان كندا تعتزم القيام بدور مهم ومتنامي خارج حدودها من خلال المنظمة الدولية.
وطبقا لارقام الحكومة الكندية فقد تم نشر 36 جنديا كنديا هذا العام في مهمات حفظ سلام في هايتي والقدس وجنوب السودان وقبرص وجمهورية الكونغو الديموقراطية وكوريا الجنوبية في انخفاض عن اعلى عدد وصل الى ثلاثة الاف في 1993.
واعلن ترودو كذلك في شباط/فبراير اثناء استقباله الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في اوتاوا ان كندا ستسعى الى الحصول على مقعد في مجلس الامن الدولي بعد محاولتها الاولى الفاشلة في 2010 التي اعتبرت صفعة موجهة الى السياسة الخارجية للحكومة السابقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.