تقرير روسي: دبابة أرماتا غريم صعب للدبابات والصواريخ الأميركية

دبابة أرماتا
دبابة أرماتا

ما برحت دبابة أرماتا الروسية الجديدة تستأثر باهتمام الخبراء العسكريين وغيرهم من المهتمين بتطور العتاد العسكري، منذ ظهورها في عرض عسكري نظمته روسيا في الذكرى الـ70 للانتصار على الفاشية.

ولعل الأكثر إثارة تجهيز الدبابة الروسية الجديدة بعدد من الوظائف التي لم يشهد العالم تحقيقها من قبل. ومن مزايا دبابة “أرماتا” عزل غرفة الطاقم عن غرفة الذخيرة ما يضمن حماية الطاقم من انفجار القذائف.

وتتميز دبابة “أرماتا” أيضاً بنظام حماية “أفغانيت” الذي يستطيع القضاء على القذائف الصاروخية المضادة أو تعطيلها. ويشار إلى أن هذه وغيرها من المزايا والقدرات تجعل “أرماتا” غريماً صعباً لدبابات وصواريخ الجيش الأميركي الذي يعتبر أقوى جيش في العالم الآن.

وقالت مجلة “ذي ناشيونال إنترست” الأميركية إن القذائف الموجهة الجديدة ستمكّن دبابة “أبرامز” الأميركية من ضرب الأهداف من على بعد 12 ألف متر، ولكن دبابة “أرماتا” أيضاً تملك صواريخ موجهة مضادة للدبابات. ومن هنا فإن الغلبة، في المعركة الافتراضية بين دبابة “أبرامز” ودبابة “أرماتا”، ستكون لمن يرى الآخر أولاً.

وفي ما يخص الصواريخ الأميركية المضادة للدبابات، سيتيح نظام التأثير على إلكترونيات الوسائل المهاجمة لدبابة “أرماتا” تجنب الإصابة إذا تمكن الطاقم من نقل الدبابة إلى موقع آخر وقتما يحلق الصاروخ المضاد في الجو.

وبينما يقدر نظام حماية “أفغانيت” على تدمير الصاروخ المضاد، يقلل نظام حماية “رِيلِيكْت” من احتمال اختراق دروع “أرماتا”. وحتى إذا تمكن الصاروخ المضاد الذي تطلقه دبابة “ابرامس” من اختراق نظامي “أفغانيت” و”رِيلِيكْت” لضرب سطح “أرماتا” العلوي فقد يصيب الضرر القدرات الهجومية للدبابة الروسية في حين يبقى الطاقم سالما ويستطيع مغادرة ميدان المعركة، وهذا هو الأهم.

أنباء موسكو

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.