2021-09-26

دول الخليج تتحدى الإرهاب وتطلق تمرين أمن الخليج العربي 1

أمن الخليج العربي 1

انطلقت فعاليات تمرين أمن الخليج العربي 1 في 27 تشرين الأول/ أكتوبر والذي تتحدى خلاله دول الخليج الإرهاب.

وافتتح الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين، في 27 تشرين الأول/ أكتوبر، فعاليات التمرين الخليجي المشترك الأول للأجهزة الأمنية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية (أمن الخليج العربي1)، الذي تستضيفه مملكة البحرين بين 25 تشرين الأول/ أكتوبر إلى 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، وذلك تنفيذاً لما تقرر في الاجتماع التشاوري السادس عشر لوزراء داخلية المجلس الذي تم عقده بالدوحة بتاريخ 29 نيسان/ أبريل 2015، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

وقال الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، في كلمة وجهها للقوات الأمنية المشاركة في التمرين، أن انطلاق التمرين المشترك ( أمن الخليج العربي الأول ) يأتي ليؤكد رسالة العزم والتصميم من أجل دعم الاستقرار والسلام وحماية الأمن في دول المجلس ضد مختلف التحديات الأمنية.

وأعرب عن بالغ الاعتزاز باستضافة مملكة البحرين لهذا التمرين الخليجي، بمشاركة المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان، ودولة قطر، ودولة الكويت، مشيراً إلى أن هذا التمرين المشترك يمثل انطلاقة أمنية طموحة تسهم في توحيد وتضافر الجهود والارتقاء بمستوى التنسيق والتعاون في ضوء الأهداف المشتركة، موجهاً شكره وتقديره للقوات الأمنية المشاركة في التمرين وتمنياته لهم بالنجاح والتوفيق وأن يحقق التمرين أهدافه المرجوة.

وأشاد الملك حمد بن عيسى آل خليفة بالجاهزية العالية والمتطورة للأجهزة الأمنية في دول المجلس، حيث يعكس هذا التمرين التلاحم الخليجي والإجماع على وحدة الهدف والمصير، وأن هذا التواجد الأمني التدريبي لقوات الأمن في دول المجلس، فإنه ولا شك يسهم في رفع مستوى التنسيق والتعاون الميداني عند تقديم المساندة الأمنية لأي دولة من دول المجلس عند الحاجة، مؤكداً دعم مملكة البحرين الكامل لهذا التواجد الأمني وتسخير كافة الإمكانيات لكل ما من شأنه حفظ الأمن في دول مجلس التعاون الشقيقة، وذلك في إطار العمل المستمر من أجل مستقبل أكثر أمنا لدول وشعوب المنطقة والأجيال القادمة.

ومن جهته، قال الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين قائد التمرين الأمني المشترك، في كلمته التي ألقاها إن الأمن مسؤولية وطنية في جميع الظروف وما تعانيه منطقتنا من تحديات ومخاطر في الفترة الراهنة يدفعنا إلى ضرورة مراجعة الموقف ودراسة الإمكانات المشتركة، ووضعها في إطار تعاوني وتنسيقي متقدم انطلاقاً من وحدة الهدف والمصير المشترك الذي تؤمن بها دولنا الشقيقة، وأن لا خيار أمامنا سوى التضافر والتعاون في ظل الأخطار التي نواجهها، ولذلك فإن هذا التمرين يُشكل خطوة متقدمة على هذا الطريق لكونه مبني على فكر أمني، يرتكز على تطوير مستوى العمل الأمني المشترك، ويسهم في رفع درجة التنسيق والتعاون بين قطاعات وزارات الداخلية لدول المجلس لمواجهة الأزمات والمواقف الطارئة وفي مقدمتها ظاهرة الإرهاب.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.