2021-09-25

طائرتان روسية وأميركية كادتا تصطدمان ببعضهما فوق سوريا ‏

طائرات روسية في الأجواء السورية
طائرات روسية في الأجواء السورية

أكد مسؤولون أميركيون في 28 تشرين الأول/أكتوبر أن مقاتلة روسية اقتربت إلى مسافة خطيرة من طائرة حربية أميركية فوق شرق سوريا، في حادث يسلط الضوء على تزايد احتمالات وقوع حوادث في مجال جوي يزداد ازدحاماً، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وكاد الاصطدام يقع في وقت متأخر من يوم 17 تشرين الأول/أكتوبر عندما قامت طائرة حربية روسية كانت تواكب طائرة استطلاع أكبر حجماً بمناورات قرب طائرة حربية أميركية، واقتربت منها “مسافة أقل من 800م” بحسب اللفتنانت-جنرال في سلاح الجو الأميركي جيف هاريغيان.

كما صرح مسؤول أميركي آخر رفض الكشف عن اسمه أن الطائرتين كانتا على مسافة قريبة إلى حد أن الطيار الأميركي شعر بالذبذبات الصادرة عن محركات الطائرة الروسية.

وفتح التحالف الدولي بقيادة أميركية وروسيا خط اتصالات لتحديد مواقع طائراتهما التقريبية في الأجواء السورية.

أضاف المسؤول الأميركي أن الطيار الأميركي حاول بلا جدوى الاتصال بالطائرة الروسية عبر قناة لاسلكية للطوارئ، مضيفاً أن المسؤولين الروس أوضحوا لنظرائهم الأميركيين في اليوم التالي أن الطيار “لم ير” المقاتلة الأميركية.

وأفاد هاريغيان أن الحوادث المشابهة ازدادت في الأسابيع الستة الأخيرة وباتت تقع بوتيرة “مرة كل عشرة أيام تقريباً”.

وفي وقت لاحق، أوضح متحدث عسكري أميركي في بغداد أن التحالف الدولي لا يعتبر أن الحادث كان متعمداً بشكل عدائي من جانب روسيا.

ولا تعتبر  قيادة العمليات الجوية لقوات التحالف أن الأمر “يتعلق بنوايا خبيثة” بحسب الكولونيل جون دوريان، من دون أن يكون قادراً على تفسير ما حدث.

وأكد التحالف الدولي أن روسيا تستمر “يومياً” في تشغيل خط الاتصالات لتجنب مثل هذه الحوادث.

وتقوم روسيا التي توفر الدعم العسكري لنظام الرئيس السوري بشار الأسد في النزاع الدائر في البلاد منذ 2011، بطلعات جوية كثيفة في الأجواء السورية لا سيما فوق حلب.

كما أنها تحلق في مناطق تتواجد فيها أيضاً طائرات قتالية تابعة للتحالف الدولي ضد الإرهابيين الذي تقوده الولايات المتحدة، بحسب مسؤولين.

ويتهم البنتاغون روسيا تكراراً بتبني سلوك “ينطوي على مجازفات ويفتقر إلى المهنية” في العمليات الجوية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.