افتتاح مصنع الذخيرة بالمؤسسة العامة للصناعات العسكرية السعودية

صورة من الافتتاح
صورة من الافتتاح

افتتح مساعد وزير الدفاع السعودي الأستاذ محمد بن عبدالله العايش في 18 كانون الأول/ديسمبر الجاري، مصنع الذخيرة الخفيفة بالمؤسسة العامة للصناعات العسكرية بمحافظة الخرج، وذلك نيابة عن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للصناعات العسكرية، وبحضور نائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن فياض الرويلي، رئيس المؤسسة المهندس محمد بن حمد الماضي وعدداً من مديري الإدارات بالمؤسسة، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وفور وصول مساعد وزير الدفاع إلى مقر المصنع أزاح الستار عن اللوحة التذكارية، واستمع إلى إيجاز عن المصنع والأجهزة الحديثة التي زود بها وقام بجولة على أقسامه.

يذكر، أن مصنع الذخيرة الخفيفة هو أحد أحدث المشروعات التي نفذتها المؤسسة، ويضم عدداً من الآلات المتطورة التي يمكنها إنتاج الكميات المطلوبة من الذخيرة باستخدام برامج إلكترونية حديثة تساعد على استمرارية الإنتاج بجودة عالية، كما يعدّ ثمرة من ثمرات تنفيذ استراتيجيات القيادة الحكيمة المتمثلة في توطين وتطوير تقنيات التصنيع العسكري في المملكة.

هذا وقد تم إنشاء المصنع بترخيص ومساعدة من شركة “راينميتال دينيل” للذخيرة الجنوب أفريقية وبتكلفة بلغت حوالي (240 مليون دولار) لإنتاج ثلاثمائة مقذوف مدفعي أو ستمائة مقذوف هاون يومياً وسوف يعمل هذا المصنع ويدار بمائة وثلاثين مهندساً ومشغلاً، كما أنه مهيأ لإنتاج منتجات أخرى من المقذوفات والقنابل الموجهة حسب طلب الجهات المستفيدة.

يُشار إلى أن المؤسسة العامة للصناعات العسكرية بدأت توطين نحو 50% من المشتريات العسكرية، سعياً لتحقيق رؤية المملكة 2030. واستبعد رئيس المؤسسة إمكانية تحقيق ذلك بجهود المؤسسة الذاتية، مبيناً أن الدخول في شراكات عالمية أسرع طريقة لتحقيق ذلك الهدف.

لقد ‏تمكنت المؤسسة من إنتاج العديد من المنتجات المتنوعة، ومن أهمها صناعة الأسلحة الخفيفة والذخيرة بجميع أنواعها الخفيفة والمتوسطة، بالإضافة إلى العربات المدرعة وأجهزة الاتصال العسكرية، الطائرات من دون طيار الاستطلاعية، الملابس والتجهيزات العسكرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate