الصين تحصل على تقنيات عسكرية سرية للولايات المتحدة

البنتاغون
البنتاغون

أعلنت وزارة العدل الأميركية أن المواطن الصيني يوي لون، الذي كان يعمل في مركز الأبحاث الأميركي “يونايتد تكنولوجيز”، اعترف بسرقة تقنيات عسكرية مهمة ووثائق ونقلها إلى الصين، في 20 كانون الأول/ ديسمبر.

وأوردت الوزارة بيانا للقائمة بأعمال مساعد المدعي العام الأميركي ماري ماكورد، جاء فيه أن “لون أكد سرقته واستخدامه لمعدات تقنية هامة ووثائق، مع علمه بأن هذه السرقة ستفيد صناعة التقنيات العسكرية في الصين، لكنه انتهك عمداً حظر الولايات المتحدة الأميركية على الصين، حسب قائمة من المعدات والتكنولوجيا الأميركية”.

وجاء في بيان الوزارة الذي نشر على موقعها الإلكتروني، أن لون البالغ من العمر 38 عاماً والحاصل على إقامة في الولايات المتحدة الأميركية، اعترف بذنبه وفقاً لبند تنظيم جريمة وظيفية والكشف عن الأسرار التجارية للحكومة الأجنبية، ويصل الحد الأقصى لمدة العقوبة حتى 15 عاماً، كما وانتهك قانون الرقابة على الصادرات من الأسلحة، التي تصل عقوبة السجن لها حتى 20 عاماً.

هذا وعمل لون، ووفقاً للوثائق من أيار/مايو عام 2008، وحتى أيار/مايو عام 2014، ككبير المهندسين في مركز الأبحاث “يونايتد تكنولوجيز”، وكان عمله مرتبطاً بتطوير المحركات للمقاتلات “اف119” و”إف 135″، وتفاصيل هذا العمل لها أهمية خاصة لخصوم الولايات المتحدة الأميركية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.