انطلاق مناورات روسية هندية تحت شعار “إندرا 2016”

سفينة خلال "إندرا 2016"
سفينة خلال "إندرا 2016"

وصلت في 14 كانون الأول/ديسمبر سفينتان روسيتان تابعتان لأسطول المحيط الهادئ إلى ميناء فيشاخباتنام الهندي للمشاركة في مناورات بحرية روسية هندية تحت شعار “إندرا نيفي– 2016″، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

ووفقاً للموقع، ذكر الناطق الرسمي باسم أسطول المحيط الهادئ الروسي المقدم البحري فلاديمير ماتفييف، أن “الهدف الرئيس لزيارة سفينة “الأميرال تريبوتس” الكبيرة المضادة للغواصات، وناقلة “بوريس بوتوما” الكبيرة، تطوير التعاون البحري العسكري مع القوات البحرية الهندية والمشاركة في المناورات التي ستجرى في الفترة ما بين الـ 14 والـ21 من كانون الأول/ديسمبر الجاري في ميناء فيشاخباتنام ومياه خليج البنغال”.

هذا وتشارك في المناورات من الجانب الهندي المدمرة “رانفير” وفرقاطة “ساتبورا” الحديثة وسفينة “كاموترا” المضادة للغواصات، وغواصة “سيندخوراج” إضافة إلى طائرات ومروحيات تابعة للقوات البحرية الحربية، بحسب روسيا اليوم.

وستجرى المناورات على مرحلتين ساحلية وبحرية، حيث ستنطلق المرحلة الساحلية منها في 14 حتى 18 كانون الأول/ديسمبر في فيشاخباتنام، فيما سيعقد الجانبان اجتماعات يبحثون فيها مسائل التعاون الثنائي وسيتبادلان الزيارات الرسمية وسينظمان جملة من الفعاليات الرياضية والثقافية.

أما المرحلة البحرية فستجري في الفترة بين 19 و21 من الشهر الحالي في خليج البنغال جنوب شرق الهند. وسيتدرب المشاركون فيها على تنفيذ المهام البحرية المشتركة، ومناورات السفن في الليل والرمايات المدفعية على الأهداف البحرية والجوية، والبحث عن غواصة للعدو المفترض هي غواصة “سيندخوراج” الهندية.

وغادرت السفينتان الروسيتان من قاعدة فلاديفوستوك في منتصف شهر تشرين الأول/أكتوبر، حيث قامتا بتنفيذ مهامها في المحيطين الهادئ والهندي وشاركتا في معرض “إندوديفينس – 2016 ” الدولي للأسلحة في ميناء “تانجونغبريوك” الإندونيسي، كما عرجتا في زيارة عمل على ميناء ساتاهيب التايلاندي.

يُشار إلى أن هذه هذه المناورات تهدف إلى صقل مهارات الجنود في عمليات محاربة الإرهاب، وكذلك التدريب على الممارسات العسكرية المتبعة لهذا النوع من العمليات (محاربة الإرهاب) وأنظمة التحكم والتدريب بالذخيرة الحية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.