ترامب: كوريا الشمالية لن تمتلك أبداً صاروخاً قادراً على بلوغ الولايات المتحدة

ترامب والنووي
ترامب والنووي

أكد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب في 2 كانون الثاني/يناير أن بيونغ يانغ لن تمتلك أبداً صاروخاً قادراً على الوصول إلى الأراضي الأميركية، وذلك رداً على إعلان الزعيم الكوري الشمالي أن بلاده بلغت “المراحل الأخيرة” قبل اختبار صاروخ بالستي عابر للقارات، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال ترامب في تغريدة إن “كوريا الشمالية أكدت لتوها أنها في المراحل الأخيرة من تطوير سلاح نووي قادر على بلوغ الأراضي الأميركية. هذا لن يحصل!”، بحسب الوكالة.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون قال في خطاب بمناسبة العام الجديد “نحن في المراحل الأخيرة قبل اختبار إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات”، مؤكداً أن بيونغ يانغ اكتسبت في 2016 “صفة القوة النووية” وباتت بذلك “قوة عسكرية لا يستطيع أقوى الأعداء المساس بها”.

وخلال 2016، أجرت بيونغ يانغ تجربتين نوويتين وأطلقت صواريخ عدة في إطار سعيها الحثيث للتمكن من استهداف الأراضي الأميركية بوساطة صاروخ مزود برأس نووي.

لكن الخبراء ينقسمون في شان القدرة الفعلية لكوريا الشمالية على التزود بسلاح نووي، وذلك خصوصاً لأنها لم تنجح أبداً في إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات.

هذا وكانت دعت الولايات المتحدة كوريا الشمالية إلى تفادي أي “عمل استفزازي” غداة تصريح الزعيم الكوري الشمالي، حيث قال قال غاري روس متحدثاً باسم البنتاغون لوكالة فرانس برس “ندعو كوريا الشمالية إلى تفادي أي عمل استفزازي وأي خطاب تصعيدي يهددان السلام والاستقرار الدوليين”، مضيفاً أن على بيونغ يانغ أن تقوم بدل ذلك “بخيار استراتيجي يقضي بالوفاء بالتزاماتها الدولية”، ومذكراً بأن “قرارات عديدة لمجلس الأمن الدولي تحظر على كوريا الشمالية إجراء اختبارات لصواريخ بالستية”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.