ترامب يكشف عن البديل لمقاتلات الجيل الخامس الأميركية أف-35

مقاتلة الجيل الخامس أف-35
مقاتلة الجيل الخامس أف-35

جدد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب انتقاداته الموجهة إلى برنامج مقاتلات الجيل الخامس من نوع “أف-35” (F-35).

وبحسب ما نقلت وكالة أنباء موسكو في 13 كانون الثاني/يناير، أشار ترامب في أول مؤتمر صحفي عقده كرئيس للولايات المتحدة الأميركية في 11 كانون الثاني/يناير الجاري إلى وجود طائرة قادرة على منافسة مقاتلة الجيل الخامس “أف-35” وهي مقاتلة الجيل الرابع “إف/أ-18” من صنع شركة “بوينغ”، مؤكداً أنه يجد تكلفة برنامج مقاتلات “أف-35” باهظة تفوق التكلفة المقبولة، وأنه يرى أن برنامج تلك المقاتلات وتكلفته خرج عن السيطرة.

وأشار ترامب إلى أنه يعتزم الوصول إلى تخفيض تكلفة مقاتلات “أف-35” إلى حد كبير، وإن الحل الأمثل للقضاء على مشكلة التكلفة الباهظة هو إنتاج طائرات “إف/أ-18” التي تملك قدرات المقاتلة الأولى وتحافظ عل ثمنها الأصلي.

هذا وكان الرئيس الأميركي المنتخب بحث في كانون الأول/ديسمبر الماضي سبل خفض الإنفاق العسكري لا سيما الكلفة الباهظة لبرنامج المقاتلة القاذفة أف-35 الذي قال عنه إنه “خارج عن السيطرة”. وفي تغريدة سابقة له قال إن “برنامج أف-35 وتكلفته خارجة عن السيطرة. يمكن توفير مليارات الدولارات التي تنفق على المشتريات العسكرية وغيرها وسيتم ذلك بعد 20 كانون الثاني/يناير”.

أطلق برنامج إنتاج مقاتلات أف-35 الشبح التي تصنعها مجموعة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin) الأميركية في تسعينيات القرن الماضي وأصبح أغلى برنامج على الإطلاق في تاريخ الانتاج العسكري الأميركي إذ تقدر كلفته على البنتاغون بحوالى 400 مليار دولار للحصول على 2443 طائرة.

وإذا أضيفت إلى هذا المبلغ كلفة الصيانة وقطع الغيار والتكاليف الأخرى المترتبة على هذه الطائرة طيلة فترة حياتها والمفترض أن تستمر حتى العام 2070، حينها ترتفع الكلفة إلى 1500 مليار دولار.

مقال ذات صلة:

خمس معلومات أساسية يجب معرفتها عن مقاتلات “أف-35”

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.