2021-05-19

سقوط أحد محرّكات قاذفة القنابل الأميركية بي-52 خلال رحلة تدريبية

قاذفة القنابل الأميركية بي-52
قاذفة القنابل الأميركية بي-52

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

سقط أحد محركات قاذفة القنابل “بي-52” (B-52) الأميركية خلال رحلة تدريبية في قاعدة مينوت الجوية، وفق ما أكد سلاح الجو الأميركي لموقع “ديفانس نيوز” في 4 كانون الثاني/يناير الجاري، مفيداً عن نجاة طاقم الطائرة، المتكون من خمسة أشخاص، حيث تمكّن من الهبوط مستعيناً بالمحركات الأخرى، خاصة وأن القاذفة تحتوي على 8 محركات من نوع TF33-P-3/103 من إنتاج شركة “برات أند ويتني” (Pratt & Whitney).

وبحسب سلاح الجو الأميركي، “لم تكن هناك أي أسلحة على متن قاذفة بي-52 – من إنتاج شركة “بوينغ” (Boeing) – التي كانت تقود رحلة تدريبية فقط”، مضيفاً أن القاذفة تنتمي إلى وحدة “بومب وينغ الخامسة” (5th Bomb Wing) المتمركزة في قاعدة مينوت الجوية الأميركية.

هذا ولم تتمكن الوحدات الخدماتية من تحديد السبب الجذري للحادث، ولكن المتحدث الرسمي قال إنه تم الشروع بإجراء التحقيقات الأولية اللازمة. كما تم العثور على حطام المحرك الذي سقط أثناء تحليق الطائرة في مكان يبعد 40 كيلومتراً عن قاعدة مينوت الجوية.

وقد يؤدّي هذا الحادث إلى إشعال الجدل حول إمكانية وكيفية إعادة تزويد مخزون القاذفات بالمحركات اللازمة. يُشار إلى أن قاذفة بي-52 بدأت رحلاتها الجوية عام 1952 ومن المتوقع أن تبقى في الخدمة العسكرية حتى حوالى عام 2040، اعتماداً على تحديد تارخ استبدالها بالكامل بقاذفات “بي-21” (B-21) من إنتاج شركة “نورثروب غرومان” (Northrop Grumman).

يُشار إلى أن سلاح الجو الأميركي يمتلك حالياً 76 قاذفة بي-52 في مخزونه العسكري، كما يذكر أنه في  أيار/مايو الماضي، تحطمت قاذفة قنابل من نوع بي- 52 في قاعدة أندرسون الجوية الأميركية بجزيرة غوام، خلال قيامها بمهمة تدريب روتينية، حيث كانت تستعد للإقلاع عندما اشتعلت فيها النيران وتمكن طاقمها من الخروج منها بعد أن توقفت عملية الإقلاع.

موقع Defense News

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

http://www.defensenews.com/articles/engine-drops-out-of-b-52-during-training-at-minot-air-force-base

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.