2021-04-21

قارب صواريخ جديد من إنتاج باكستان

قارب صواريخ Azmat
قارب صواريخ Azmat

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

بدأت باكستان بناء نوع جديد من زوارق الصواريخ كجزء من الجهود الرامية إلى تحديث قواتها البحرية لضمان أمن الممر الإقتصادي الباكستاني الصيني (CPEC)، وهو طريقاً تجارياً يربط غرب الصين ببحر العرب عبر المياه العميقة الباكستانية في ميناء “غوادار”، بحسب ما نقل موقع “ديفانس نيوز” في 3 كانون الثاني/يناير الجاري.

هذا وقد تم عرض أول زورق لصالح باكستان في 29 كانون الأول/ديسمبر الماضي، حيث أوضحت صور من حفل الافتتاح أن الزورق هو تطوير لزورق الصواريخ فئة “أزمت” (Azmat Class) المصمّم لصالح باكستان من قبل الصين. يُشار إلى أنه تم تصميم ثلاث زوارق Azmat، في الصين (1) وباكستان (2) من قبل شركة “كراتشي لبناء السفن والأشغال الهندسية” (KSEW) المملوكة من الدولة الباكستانية.

وبحسب الموقع الأميركي، لم توضح الصور بشكل دقيق مميزات الزورق الجديد، بل تم ملاحظة اختلافات واضحة تشمل صواريخ جديدة، بنية فوقية تم إعادة تصميمها وبديل محتمل للمدفعي من عيار 25 ملم. من جهتها، نفت البحرية الباكستانية توفير المزيد من التفاصيل حول التحديثات الجديدة.

يُشار إلى أنه تم عرض مشروع الزوارق الصاروخية خلال المعرض والمؤتمر الدولي IDEAS 2016، الذي أقيم في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في باكستان، حيث كشف متحدث باسم شركة KSEW لموقع ديفانس نيوز عن البرنامج المذكور. وعلى الرغم من أنه لم يرد الدخول في تفاصيل البرنامج، قال المتحدث آنذاك إن التصميم الجديد سيشمل أسلحة، أجهزة استشعار ومواد جديدة، في حين تشمل الخطط المستقبلية تزويده بنظام إدارة المعارك، صواريخ مضادة للسفن وربّما صواريخ دفاع جوي.

إن زوارق صواريخ Azmat مسلّحة بـ8 صواريخ C-802A/CSS-N-8 Saccade مضادة للسفن، ولكن التصميم الجديد مسلّح – بشكل واضخ – بـ6 صواريخ أكبر. وهناك بعض التكهنات أن تلك الصواريخ هي من نوع C-602، وهي تطوير لصواريخ YJ-62 الصينية الخاصة لعمليات التصدير. يتمتع صاروخ C-602 بمدى يبلغ 280 كلم وبإمكانه حمل رؤؤس نووية وزنها 300 كلغ.

موقع Defense News

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

http://www.defensenews.com/articles/pakistan-builds-new-missile-boat-to-protect-key-trade-routes

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.