كوريا الشمالية باتت في “المراحل الأخيرة قبل اختبار صاروخ بالستي عابر للقارات” ‏

صاروخ بالستي عابر للقارات لكوريا الشمالية
صاروخ بالستي عابر للقارات لكوريا الشمالية

أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في 1 كانون الثاني/يناير أن بلاده باتت في “المراحل الأخيرة” من تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال كيم في خطاب متلفز لمدة ثلاثين دقيقة بمناسبة حلول العام الجديد “نحن في المراحل الأخيرة قبل اختبار إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات”، مضيفاً أن بيونغ يانغ أصبحت “قوة نووية” في 2016.

وتابع كيم أن كوريا الشمالية باتت “قوة عسكرية لا يمكن حتى لأقوى أعدائها أن ينالوا منها”. وخلال العام 2016، أجرت بيونغ يانغ تجربتان نوويتان وأطلقت عدة صواريخ في إطار سعيها الدائم إلى التمكن من بلوغ الأراضي الأميركية بصاروخ مزود برأس نووي، بحسب الوكالة نفسها.

ينقسم المحللون إزاء القدرة الفعلية لكوريا الشمالية على حيازة سلاح نووي خصوصاً وأنها لم تنجح أبداً في إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات.

إلا أنهم يجمعون على أن بيونغ يانغ حققت تقدماً هائلاً في هذا الاتجاه منذ تولى كيم الحكم بعد وفاة والده كيم جونغ ايل في كانون الأول/ديسمبر 2011.

وقال مسؤول عسكري كبير في وزارة الدفاع الأميركية الشهر الماضي إن كوريا الشمالية تمكنت فعلاً من تزويد صاروخ برأس نووي ومن إطلاقه، لكنها ما زالت حتى الآن غير قادرة على إعادته من الفضاء لتحقيق هدف.

واعتبر كيم يونغهيون المتخصص في شؤون كوريا الشمالية في جامعة دونغوك بسيول أن إعلان الزعيم الكوري الشمالي يمكن أن يكون طريقة “لممارسة ضغوط على (الرئيس الأميركي الجديد) دونالد ترامب”، مضيفاً “أنها طريقة للقول إن كوريا الشمالية ستقوم بتجربة على صاروخ عابر للقارات في الأشهر المقبلة إذا ما واصلت الولايات المتحدة سياسة الضغط عليها”.

واشنطن تدعو بيونغ يانغ إلى تفادي أي “عمل استفزازي”

دعت الولايات المتحدة كوريا الشمالية إلى تفادي أي “عمل استفزازي” غداة تصريح الزعيم الكوري الشمالي. ورداً على ذلك، قال غاري روس متحدثاً باسم البنتاغون لوكالة فرانس برس “ندعو كوريا الشمالية إلى تفادي أي عمل استفزازي واي خطاب تصعيدي يهددان السلام والاستقرار الدوليين”، مضيفاً أن على بيونغ يانغ أن تقوم بدل ذلك “بخيار استراتيجي يقضي بالوفاء بالتزاماتها الدولية”، ومذكراً بأن “قرارات عديدة لمجلس الأمن الدولي تحظر على كوريا الشمالية إجراء اختبارات لصواريخ بالستية”.

كذلك، دعا البنتاغون “كل الدول إلى استخدام كل القنوات وسبل التأثير للتفسير بوضوح (…) أن اختبارات تستخدم تقنية الصواريخ البالستية مرفوضة” وقد يكون لها “تداعيات”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.