2021-01-19

محكمة كندية ترفض طعنا على صفقة أسلحة مع السعودية

مركبة مدرعة كندية خفيفة
مركبة مدرعة كندية خفيفة

رفضت محكمة كندية طعنا على صفقة أسلحة حكومية مثيرة للجدل مع السعودية وقضت بأن وزير الخارجية السابق ستيفان ديون أخذ في الاعتبار العوامل ذات الصلة فيما يتعلق بالأمن وحقوق الإنسان، في 24 كانون الثاني/ يناير.

وبحسب ما نقلت رويترز، تعرض ديون والحكومة الليبرالية لانتقادات في 2016 لتوقيع عقد بقيمة 13 مليار دولار لشركة جنرال داينماكس لإمداد السعودية بمركبات مدرعة خفيفة رغم مخاوف بشأن سجل الرياض في مجال حقوق الإنسان.

وقال الليبراليون إنه لم يكن لديهم خيار سوى احترام ما قالوا إنه عقد ملزم أبرم في 2014 في عهد الحكومة المحافظة السابقة. ووقع ديون تصاريح التصدير الرئيسية في نيسان/ أبريل الماضي.

وقدم دانيال تورب وهو أستاذ بجامعة مونتريال وعضو سابق في البرلمان عن تكتل كيبك الانفصالي طلب المراجعة القضائية إلى المحكمة الاتحادية العام الماضي.

وقال تورب إن إصدار التصاريح تعارض مع قواعد التصدير الكندية وأيضا اتفاقية جنيف وإن هناك خطرا معقولا بأن المركبات المدرعة قد تستخدم ضد الأقلية الشيعية في السعودية.

وردت الحكومة بالقول إن التزام ديون الوحيد كان أن يأخذ في الاعتبار كل العوامل ذات الصلة وهو ما فعله.

وخلصت القاضية دانييل تريمبلاي لامر إلى أن ديون هو صاحب القرار في تقييم إن كان هناك خطر معقول بأن المركبات قد تستخدم ضد مدنيين مشيرة إلى أنه لم تقع حوادث في السعودية استخدمت فيها مركبات مدرعة خفيفة في انتهاك حقوق الإنسان منذ بداية العلاقات التجارية بين البلدين في التسعينيات.

وكتبت تريمبلاي لامر تقول “دور المحكمة ليس أن تصدر حكما أخلاقيا بشأن قرار الوزير إصدار تصاريح التصدير بل فقط التأكد من قانونية مثل هذا القرار.”

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من تورب الذي أمامه 30 يوما لاستئناف الحكم. وقال متحدث باسم وزيرة الخارجية الحالية كريستيا فريلاند إن الوزيرة شكرت المحكمة على قرارها. وحلت فريلاند محل ديون كوزيرة للخارجية في وقت سابق هذا الشهر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.