واشنطن ستبيع أسلحة بنحو مليار دولار إلى الرياض والكويت

منطاد رصد من شركة لوكهيد مارتن
منطاد رصد من شركة لوكهيد مارتن

أعلن البنتاغون في 23 كانون الثاني/يناير أن الولايات المتحدة ستبيع للسعودية والكويت معدات دفاعية بنحو مليار دولار، تشمل عشرة مناطيد مراقبة للرياض، في إطار تعزيز التحالفات الأميركية في الخليج، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وبحسب الوكالة، أشارت وزارة الدفاع الأميركية في بيان أن وزارة الخارجية ستطلب من الكونغرس، وفق الإجراءات الإدارية المتبعة لمبيعات الأسلحة، الموافقة على حصول السعودية على عشرة مناطيد رصد (نظام كشف التهديد المتواصل) المصنعة من قبل شركة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin)، إضافة إلى المعدات والتدريب لإتقان تشغيل تلك المناطيد. هذا وطلبت المملكة أيضاً، 26 كاميرا الاستشعار الكهروبصري/بالأشعة تحت الحمراء (EO/IR) من نوع MX-20، نظام رادار لرصد الأهداف المتحركة (GMTI) (عدد 14) بالإضافة إلى 10 أنظمة استشعار لرصد المعلومات الاستخباراتية.

ويقدر بـ525 مليون دولار سعر تلك المناطيد التي تسمح بالمراقبة والاستطلاع الجوي.

وقالت واشنطن إن “هذه الصفقة ستعزز أهداف السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة، من خلال تعزيز أمن حليف مهم ما زال قوة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في الشرق الأوسط”، في إشارة إلى الرياض.

وبالنسبة للكويت، تأمل وزارتا الدفاع والخارجية أن يوافق الكونغرس على عقد بقيمة 400 مليون دولار لصيانة وتحديث مروحيات هجومية من طراز “أباتشي” (Apache) سبق أن بيعت للقوات المسلحة الكويتية.

واعتبرت واشنطن أن الكويت “تلعب دوراً مهماً في الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة من أجل ضمان الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط من خلال توفير قاعدة ومدخل وعبور للقوات الأميركية إلى المنطقة”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.