2021-10-18

انتقادات لاذعة لمشروع مقاتلة القاهر F-313 الخفية الإيرانية

مقاتلة القاهر F-313 الخفية الإيرانية
مقاتلة القاهر F-313 الخفية الإيرانية

أعلنت طهران في عام 2013 عن مقاتلة القاهر F-313 الخفية، ووصفها رئيس البلاد آنذاك محمود أحمدي نجاد بأنها من الطائرات الأكثر تقدماً في العالم، بحسب ما نقل موقع “مرصد الإخباري في 12 شباط/فبراير الجاري.

وبحسب الموقع، ذكرت مجلة “المصلحة القومية” الأميركية في تقرير لها في وقت سابق أن استعراض طهران لما عدته طائرة شبح عام 2013 قوبل بالسخرية من خبراء الدفاع وشؤون الطيران في جميع أنحاء العالم.

وأشار التقرير الأميركي إلى أن إيران أصرت على أن مشروعها حقيقي وأن المقاتلة حلقت بالفعل، مضيفاً أن مشروع الطائرة الشبح غريبة المظهر التي “تزعم الحكومة الإيرانية أنها متفوقة على F-22 وF-35 الأميركيتين، وأنها ستصبح جاهزة في المستقبل القريب، قد اختفى منذ ذلك الحين”.

وأجابت المجلة عن تساؤل حول سبب اختفاء هذا المشروع عن الوجود بالقول إن مشروع القاهر F-313 ما هو سوى تزييف غير متقن، وكان واضحاً حتى وقت عرض القاهر أول مرة أن النموذج لم يكن أكثر من حيلة دعائية سيئة التنفيذ هندسيا وهي للاستهلاك المحلي”.

وبحسب الموقع نفسه، زعمت أنه يتضح على الفور حتى بعد فحص سريع لصور وأشرطة فيديو الطائرة العديدة التي توصف بأنها مزودة بمقطع راداري عرضي صغير جداً، بأن التصميم غير جدي وهو في أحسن الأحوال “نموذج اختباري مصغر”.

ويقصد التقرير، المقطع العرضي الراداري (radar cross section-RCS)، وهو ما يخفي الطائرات والسفن عن الرادارات ويجعل انعكاسها صغيراً جداً بحيث تبدو الطائرات المقاتلة بحجم عصفور.

ولفت التقرير إلى أن هيكل الطائرة ضئيل، ولا يبدو أن هناك مجالا لأجهزة الطيران الإلكترونية ولا للوقود، ناهيك عن الأسلحة، بحسب تعبير المجلة، مشككاً في وجود محرك مثبت بجسم الطائرة الإيرانية المذكورة لعدم وجود فوهة الحرارة ومدخلين صغيرين للهواء، لافتا إلى أن قمرة القيادة بدت هي الأخرى صغيرة جداً بالنسبة للطيار، وواصفاً الرؤية من خلال المواد المستخدمة بأنها بشعة.

وجزمت المجلة بعدم وجود أجهزة تحكم وسيطرة أو فجوات أسلحة داخلية بهيكل الطائرة الإيرانية، مشيرة إلى أن تصميم طائرة الشبح أكثر تعقيداً من تمتعه بأشكال ذات رصد منخفض، بل يعتمد على مواد علمية مطورة لسطح الطائرة ولطلائها، بالإضافة إلى الحاجة إلى أدوات تحليلية متقدمة لتشكيل الحواجز الداخلية وغيرها في الهيكل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.