تفاصيل أكبر مقبرة للطائرات في العالم

مقبرة الطائرات في ولاية أريزونا
مقبرة الطائرات في ولاية أريزونا

في صحراء توسون بولاية أريزونا الأميركية، تصطف أعداد لا حصر لها من الطائرات الحربية بأنواعها. فبعد أن أمضت سنوات الخدمة محلقة في أعالي السماء، تركن حالياً ساكنة تحت أشعة الشمس الحارقة في قاعدة ديفس مونثان الجوية، حيث خصصت الحكومة الأميركية أرض واسعة تقدر مساحتها بحوالي 2600 فدان لاستيعاب الطائرات التي انتهى عمرها الإفتراضي. وهذه المقبرة يستخدمها الجيش الأميركي منذ 60 سنة وهي الأكبر على مستوى العالم.

تحتوي المقبرة على أكثر من خمسة آلالاف طائرة من مختلف أنواع الطائرات المتراصة على مد البصر، طائرات الشحن والقاذفات بعيدة المدى مثل بوينغ B-1 وB-52 وطائرات إيه 10 وطائرات أف 14 وغيرها الكثير. هذا وتضم المقبرة مركز صيانة يتم استخدامه عند الحاجة لعمل صيانة لإحدى الطائرات قبل إعادتها إلى الخدمة عندما يتطلب الأمر ذلك.

يقدر الخبراء القيمة المالية لهذه الطائرات بأكثر من 35 مليار دولار، يتم الاحتفاظ بهذه الطائرات في حالة سليمة نسبياً في الصحراء حيث الرطوبة المنخفضة والأمطار النادرة مما يقلل من تأثير الصدأ، وتتميز المقبرة بأرضيتها الصلبة مما يوفر على الجيش الأميركي تكاليف إنشاء أرضية إسمنتية.

تعمل المقبرة كمستودع ضخم لقطع الغيار لطائرات تستخدم في الولايات المتحدة الأميركية مما يساهم في خفض الكلفة العامة للصيانة، يضم المستودع 350 ألف قطعة غيار ما بين قطع الكترونية ومحركات ووصلات كهربائية.

تفيد الإحصائيات أن أغلب الطائرات الموجودة في المقبرة لن تطير مرة ثانية، ولكن ما لا يزيد عن عدد معيّن من الطائرات سيعاد استخدامها بعد حصولها على الصيانة الضرورية، تسمح الحكومة الأميركية للجيوش الأجنبية الصديقة بشراء قطع غيار من المقبرة، بل وتسمح بشراء طائرات كاملة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.