الغواصات الذرية الروسية تتزوّد بأحدث الأسلحة متعددة المهام

غواصة مشروع 949
غواصة مشروع 949

نقل موقع روسيا اليوم مقالاً عن صحيفة “إيزفيستيا” حول غواصات مشروع 949 من طراز “أنتيه”، مشيرة إلى أنها ستزود بأسلحة قادرة على تدمير غواصات وسفن العدو ومواقعه الأرضية.

جاء في مقال الصحيفة:

ستجهز الغواصات النووية الضاربة من مشروع 949 من طراز “أنتيه” (Antey) بأسلحة قادرة على تدمير سفن العدو وغواصاته، بالإضافة إلى الأهداف الساحلية. وقال مصدر في قيادة القوات البحرية الروسية للصحيفة، إن قرار إعادة تسليح هذه الغواصات قد اتخذ، وسوف تتم إعادة تسليح أربع غواصات خلال السنة الحالية.

إن وحدات إطلاق صواريخ من نوع “غرانيت” الفائقة السرعة، المضادة للسفن المثبتة على جانبي الغواصة سيتم تغييرها بوحدات إطلاق عامة متعددة الأغراض. وهذا التغيير سيسمح ليس فقط بزيادة أسلحة الغواصة، بل وأيضاً سيسمح باستخدام نوعين من الصواريخ في آن واحد. وسوف يزداد عدد الصواريخ التي تحملها الغواصة من 24 إلى 72 صاروخاً.

أنتجت هذه الغواصات في العهد السوفيتي رداً على نشر الولايات المتحدة لحاملات الطائرات في البحار والمحيطات. باستطاعة غواصة واحدة من مشروع 949 إطلاق 24 صاروخاً من نوع “غرانيت” تكفي لإغراق أسطول كامل على بعد 700 كلم. كما أن هذه الغواصات مزودة بطوربيدات قوية يمكنها ذاتياً اصطياد الغواصات المعادية.

تعتبر هذه الغواصات الأكبر في العالم، حيث يبلغ طولها 150 مترا وحمولتها 24 ألف طن، في حين الغواصات الأميركية من نوع “لوس أنجلوس” طولها 109 أمتار وحمولتها 7 آلاف طن.

يقول بروفيسور أكاديمية العلوم العسكرية، فاديم كوزيولين في حديث لـ “إيزفيستيا” بينت العمليات الحربية في سوريا إمكانية استخدام أسلحة فائقة الدقة. ولأول مرة استخدم الأسطول الروسي صواريخ مجنحة بعيدة المدى، مع بقائه بعيداً عن منال العدو.

وأضاف أن تحديث غواصات مشروع 949 ، دليل على أن خبرائنا قرروا بناء غواصات نووية على غرار غواصات “أوهايو” الذرية الأميركية الحاملة للصواريخ. بعد تحديث هذه الغواصات أصبح بمقدورها إطلاق صواريخ مجنحة من طراز “BGM-109 Tomahawk”، حيث تحمل كل غواصة 154 صاروخاً مجنحاً.

هذا وقد استعرضت قدرات صواريخ “كاليبر” المجنحة التي أطلقتها السفن الحربية الروسية من بحر قزوين على بعد 2500 كلم وأصابت  مواقع “داعش” بدقة خلال العمليات الحربية في سوريا.

كما أطلقت الغواصة الروسية “روستوف على الدون” التي تعمل بوقود الديزل، هذه الصواريخ من البحر الأبيض المتوسط وأصابت أهدافها بدقة أيضاً.

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.