اليابان تعزز قدراتها البحرية بثاني حاملة طائرات مروحية

حاملة الطائرات اليابانية الجديدة
حاملة الطائرات اليابانية الجديدة

دخلت الحاملة “كاجا”، وهي ثاني حاملة طائرات يابانية كبيرة، الخدمة في 22 آذار/مارس الجاري مما يزيد قدرات الجيش الياباني على الإنتشار لما وراء سواحل البلاد في وقت يسعى فيه للتصدي لتنامي نفوذ الصين في آسيا، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وشغلت الحاملة التي يبلغ طولها 248 متراً مكانها في ترسانة “جابان مارين يونايتد” البحرية في يوكوهاما بالقرب من طوكيو حيث رست إلى جوار الحاملة الأخرى “إيزومو” في مراسم احتفالية انطلقت فيها الموسيقى العسكرية.

وبحسب رويترز، قال تاكايوكي كوباياشي نائب وزير الدفاع في الاحتفال الذي حضره حوالي 500 شخص: “تحاول الصين إدخال تغييرات في بحر الصين الجنوبي ببناء قواعد وممارسة ضغوط لتغيير الوضع الراهن مما يزيد من القلق الأمني وسط المجتمع الدولي”.

وتعدّ أكبر قطعتين بحريتين يابانيتين منذ الحرب العالمية الثانية رمزين لمسعى رئيس الوزراء شينزو آبي لدفع الجيش الياباني للاضطلاع بدور أكبر على الساحة الدولية. وهما مصممتان بحيث يتسق عملهما مع الدستور الياباني الذي يمنع حيازة أسلحة هجومية.

وكانت مصادر مطلعة قد صرحت لرويترز بأن اليابان تعتزم إرسال الحاملة إيزومو في أيار/مايو في جولة مدتها ثلاثة أشهر في بحر الصين الجنوبي في أكبر استعراض للقوة البحرية في مياه أجنبية منذ أكثر من 70 عاماً.

وتتحدث الصين عن أحقيتها في السيادة على كل مياه بحر الصين الجنوبي تقريباً وهي مياه متنازع عليها تمر عبرها تجارة عالمية حجمها نحو خمسة تريليونات دولار سنوياً. وأثار تنامي الوجود العسكري الصيني هناك قلق طوكيو وواشنطن.

وتطالب تايوان وماليزيا وفيتنام والفلبين وبروناي بالسيادة على أجزاء من بحر الصين الجنوبي الغني بمناطق الصيد ومكامن النفط والغاز. وتطالب اليابان أيضاً بالسيادة على أجزاء من بحر الصين الجنوبي غير أنها في نزاع آخر مع الصين على ملكية مجموعة من الجزر في بحر الصين الشرقي المجاور.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.