برنامج كوريا الشمالية النووي دخل مرحلة جديدة

برنامج كوريا الشمالية النووي
برنامج كوريا الشمالية النووي

أفاد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو أن منشأة تخصيب اليورانيوم الكورية الشمالية ازداد حجمها مرتين خلال السنوات القليلة الماضية، مع تنامي الشعور بالقلق لدى الولايات المتحدة خصوصاً إزاء برنامج التسلح الكوري الشمالي، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس في 21 آذار/مارس.

وقال يوكيا امانو في تقرير نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” إن “الوضع سيء جداً (…) لقد دخل مرحلة جديدة”، مضيفاً “كل المؤشرات تشير إلى أن كوريا الشمالية تحقق تقدماً، مثلما أعلنوا”.

ازداد القلق إزاء طموحات كوريا الشمالية العسكرية بعد سلسلة من تجارب إطلاق الصواريخ والتجارب النووية السنة الماضية، وفي وقت سابق من هذا الشهر أطلقت أربعة صواريخ في إطار ما قالت إنه تدريب على مهاجمة القواعد الأميركية في اليابان.

ولطالما رغبت بيونغ يانغ في صنع صاروخ يمكن تزويده بشحنة نووية وقادر على بلوغ الولايات المتحدة وهي أجرت تجربة خلال نهاية الاسبوع على محرك قوي للصواريخ بمناسبة جولة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الآسيوية.

وقال أمانو إن بيونغ يانغ وسعت بسرعة منشآت تخصيب اليورانيوم وإنتاج البلوتونيوم خلال السنوات الأخيرة، معرباً عن شكوكه في إمكانية الحل الدبلوماسي.

وخلال زيارته لكوريا الجنوبية الأسبوع الماضي، قال تيلرسون إن واشنطن ستتخلى عن سياسة “الصير الاستراتيجي” التي أخفقت وحذر من أن الحل العسكري أمر وارد.

وسجل ذلك تبايناً كبيراً مع إصرار الصين على الحل الدبلوماسي مع جارتها التي تحظى بحمايتها.

وفي كانون الثاني/يناير، قالت كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية لديها ما يكفي من البلوتونيوم لصنع 10 قنابل نووية والقدرة على إنتاج الأسلحة باستخدام اليورانيوم عالي التخصيب.

هذا وعززت كوريا الشمالية إنتاج البلوتونيوم عبر إعادة تشغيل محطة يونغبيون النووية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.