تقرير: ألمانيا ترفض صفقات تصدير أسلحة إلى تركيا

ألمانيا ترفض صفقات تصدير أسلحة لتركيا
ألمانيا ترفض صفقات تصدير أسلحة لتركيا

ذكر تقرير صحفي ألماني أن حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل رفضت 11 ترخيصاً لتصدير أسلحة وذخيرة إلى تركيا منذ تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وفق ما نقل موقع  دويتشه فيله (DW) الألماني في 21 آذار/مارس الجاري. ويتزامن هذا التقرير مع ازدياد حدة التوتر في العلاقات التركية الألمانية.

وأكد التقرير أن حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل رفضت مؤخراً الموافقة على العديد من صادرات الأسلحة لتركيا، شريكتها في حلف شمال الأطلسي “الناتو”. واستندت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” في تقريرها على رد وزارة الاقتصاد على طلب إحاطة من العضو البرلماني عن حزب اليسار يان فان آكين، وفقاً للموقع الإخباري.

وبحسب DW، رجحت الصحيفة أن تكون الحكومة الألمانية قد رفضت هذه الصفقات خوفاً من استخدام تركيا الأسلحة في قمع المعارضة في الداخل، موضحة أن إجمالي تراخيص التصدير التي تم رفضها من قبل ألمانيا بلغ 11 ترخيصاً منذ تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ومشيرة إلى أن الصفقات المرفوضة شملت أسلحة نارية وذخيرة وأجزاء تستخدم في صناعة أسلحة. وبررت الحكومة رفضها بوضع حقوق الإنسان في تركيا و”الوضع الداخلي” بها.

يتزامن صدور هذا التقرير مع تصاعد حدة التصريحات بين ألمانيا وتركيا، حيث ازداد هذا التوتر بعدما رفضت ألمانيا ودول أخرى أعضاء في الإتحاد الأوروبي السماح لوزراء أتراك بالمشاركة في تجمعات، في إطار حملة تشجيع التصويت لصالح استفتاء حول صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ما أدى إلى رد عنيف من طرفه، والذي اعتبر أن “عقلية النازية” تسود أوروبا.

من جانبها، قالت المستشارة الألمانية إن المسؤولين الأتراك ينبغي أن يتوقفوا عن استخدام تشبيهات النازية في الحديث عن ألمانيا. وشددت ميركل على أن هذه الإهانات يجب أن تتوقف وبدون أعذار، وأن ألمانيا تحتفظ لنفسها بالحق في “اتخاذ كل الإجراءات الضرورية بما فيها مراجعة الأذونات” لإقامة مهرجانات انتخابية حتى لو كانت قد أعطيت سابقاً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.