2021-09-24

اختبار إطلاق ناجح للصاروخ البالستي العابر للقارات الأميركي “مينيتمان 3″‏

لقطة من اختبار الصاروخ البالستي
لقطة من اختبار الصاروخ البالستي

بوابة الدفاع المصرية –

أجرت الولايات المتحدة الأميركية منذ يومين، اختبار إطلاق ناجح لصاروخها البالستي العابر للقارات LGM-30G Minuteman-III من قاعدة ” فاندينبرج” الجوية (الصواريخ البالستية تتبع قيادة القوات الجوية الأميركية) بولاية فلوريدا، وذلك في إطار التوتر الحالي مع كوريا الشمالية.

التجربة تمت بنجاح تام، حيث وصل الصاروخ -الغير مُسلّح برأس حربي- إلى هدفه المطلوب على مسافة 6700 كم من قاعدة الإطلاق، والذي تمثل في الجزيرة المرجانية “كواجالاين” في جزر مارشال الواقعة غرب المحيط الهادىء.

تمتلك الولايات المتحدة 450 صاروخاً بالستياً عابراً للقارات طراز “مينيتمان 3” Minuteman III، متواجدين في صوامع أرضية موزعة على 3 قواعد في 3 ولايات وهي: ولاية وايومينج – ولاية داكوتا الشمالية و ولاية مونتانا. وسيتم تخفيض هذا العدد مستقبلاً إلى 400 صاروخ.

الصاروخ قادر على حمل 3 رؤوس نووية تبلغ القوة التفجيرية لكل منها 475 كيلوطن (ما يعادل 475 ألف طن TNT)، ومداه الفعلي غير معروف إلا أن مداه التقريبي يمكن أن يصل إلى 13 ألف كم، ويطير على ارتفاع يصل إلى 1120 كم فوق سطح الارض، وتصل سرعته القصوى في مرحلته الأخيرة قبل إصابة الهدف إلى 23 ماخ ( 28.1 ألف كم / س ).

يُعد صاروخ “مينيتمان” واحداً من “الثالوث النووي” Nuclear Triad  لترسانة الأسلحة غير التقليدية الأميركية التي تتكون من: قوة الصواريخ البالستية العابرة للقارات المطلقة من القواعد الأرضية، قوة الصواريخ البالستية العابرة للقارات المطلقة من الغواصات النووية، وقاذفات القنابل الاستراتيجية القادرة على حمل وإيصال الأسلحة النووية متمثلة في قاذفات B-1B Lancer وحمولتها 34 طن من القنابل والصواريخ، قاذفات B-52 Stratofortress وحمولتها 31.5 طن من القنابل والصواريخ والذخائر، وقاذفة القنابل الشبحية B-2 Spirit وحمولتها 18.1 طن من القنابل والصواريخ.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.