2021-01-26

الجيش الألماني لتدريب نظيره السعودي وصفقة سلاح كبرى مرتقبة

الجيش السعودي
الجيش السعودي

وقعت المملكة العربية السعودية وألمانيا بحضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في جدة في 30 نيسان/أبريل مذكرات تفاهم ومشاريع اتفاقيات تعاون صناعي وتقني وأمني.

وفي هذا الإطار، وقع وزير الدفاع السعودي مع نظيره الألماني اتفاقية تتضمن قيام الجيش الألماني بتدريب عسكريين سعوديين في ألمانيا.

وستوفر الإتفاقية إمكانية تدريب أفراد من الجيش السعودي، في مؤسسات الجيش الألماني، ولم يعلن بعد عن عدد السعوديين الذين سيوفدون للتدريب في ألمانيا أو الاختصاصات العسكرية التي سيجري التركيز عليها خلال ذلك.

ووقعت الدولتان كذلك خلال الزيارة المذكورة على مذكرة نوايا مشتركة حول التعاون في مجال الشرطة، وتنص الوثيقة على تدريب نساء سعوديات على أيدي خبيرات ألمانيات للعمل في مجال حماية الحدود وفي شرطة السكك الحديدية وأمن قطاع الطيران.

هذا ومن المتوقع أن تتصدّر أجندة ميركل؛ في السعودية ملفات عدة؛ أولها صفقات سلاح التي وافقت عليها ألمانيا منها الزوارق الحربية وصفقة غواصات “تايب 209”.

تجدر الإشارة إلى أن المستشارة حظيت باستقبال كبير تضمن اللقاء مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز داخل قصر السلام في جدة. وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، أن ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، كان أيضا في استقبال ميركل إضافة إلى عدد كبير من أفراد الأسرة الحاكمة.

ومن المفترض أن تتركز مباحثات ميركل مع المسؤولين السعوديين على العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية والدولية والاجتماع القادم لمجموعة الدول العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية يومي 7 و8 تموز/يوليو.

وقال مسؤول ألماني لوكالة فرانس برس إن ميركل ستناقش مع المسؤولين في الخليج الملف السوري حيث تملك دول خليجية “تأثيراً كبيراً” على المعارضة. وأكد أن ألمانيا ودول الخليج تتبنى الرؤية ذاتها في مجال “مكافحة الإرهاب”، مشيراً إلى أن برلين ترى أن “بإمكان كل الأطراف تقديم أكثر” في ما يتعلق باستقبال اللاجئين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.