دول عربية تحصل على دعم لأنظمة صواريخ “هوك” من الولايات المتحدة

أنظمة صواريخ هوك المحسّنة
أنظمة صواريخ هوك المحسّنة

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية على موقعها الرسمي ، عن منحها عقداً لشركة “رايثيون” (Raytheon) للأنظمة الدفاعية في مدينة “أندوفر” بولاية “ماساتشوستس” في 30 آذار/مارس 2017، بقيمة 26.6 مليون دولار لتوفير الخدمات اللوجيستية والدعم الهندسي ودعم إدارة الضبط والتهيئة لأنظمة الدفاع الجوي متوسطة المدى من طراز “هوك” MIM-23 HAWK لصالح كل من: مصر، الإمارات، البحرين، الأردن، تركيا، سنغافورة، اسبانيا واليابان. على أن يتم الانتهاء من العقد في 30 أيلول/سبتمبر 2022.

هذا ويعتبر نظام “أم أي أم-23 هوك” (MIM-23 Hawk) صاروخ أرض-جو متوسط المدى، تم تصميمه بالأساس لمهاجمة الطائرات، وخاصة تلك التي تحلق على ارتفاعات متوسطة ومنخفضة.

لقد دخل الصاروخ الخدمة مع الجيش الأميركي عام 1959، وفي عام 1971 خضع النظام إلى برنامج تحديث أساسي (Improved Hawk/I-Hawk)، الأمر الذي حسّن من قدرات الصاروخ بشكل كبير واستبدل كافة أنظمة الرادار بنماذج متطوّرة أخرى. هذا واستمرت عملية إضافة التحسينات على البرنامج على مدى عشرين عاماً، حيث تم تزويد الصاروخ بأنظمة التدابير المضادة الإلكترونية المحسّنة (ECCM)؛ وفي عام 1995 تم تزويده برأس حربي جعله قادراً على مواجهة الصواريخ التكتيكية قصيرة المدى.

وانقسمت خطة تحسين الصاروخ إلى ثلاثة مراحل وهي: المرحلة الأولى (Phase I)، المرحلة الثانية (Phase II)  والمرحلة الثالثة (Phase III) .

من مستخدمي الصاروخ نذكر القوات المسلحة السعودية، الإيرانية، البحرينية، المصرية، الإماراتية، الإسرائيلية، التركية، الألمانية، البلجيكية، الإيطالية، الأميركية وغيرها من الدول.

للمزيد عن صاروخ هوك، راجع المقال التالي:

تعرّف على خصائص ومميزات صاروخ أرض-جو متوسط المدى MIM-23 Hawk

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate