2021-08-01

صحيفة: تركيا تتحدى الناتو بصواريخ “أس-400”

منظومة صواريخ أس-400
منظومة صواريخ أس-400

ذكّرت صحيفة National Interest ببلوغ أنقرة المراحل النهائية من إجراءات إبرام صفقة صواريخ “أس-400” مع موسكو متحدية بذلك الناتو الذي يستخدم أعضاؤه بمن فيهم الأتراك السلاح الغربي، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 27 نيسان/أبريل الجاري.

وأشارت الصحيفة في تعليقها بهذا الصدد، إلى التوقيت الذي اختارته أنقرة لاقتناء الصواريخ الروسية في ظل مرحلة من التوتر غير المسبوق في العلاقات بين الأطلسي وموسكو.

ووفقاً للموقع، ذكّرت نقلاً عن وزير الدفاع التركي فكري إيشيق، بقرب لقاء الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان المزمع في روسيا في الـ3 من أيار/مايو المقبل، ونقلت عن الوزير التركي قوله: “أرجح أن يتم في أعقاب المباحثات المنتظرة بين أردوغان وبوتين صدور بيان مشترك عن الجانبين يرسم الخطوات النهائية على مسار شراء منظومة الصواريخ الروسية”.

وفي محاولة منها للوقوف على التفسير الروسي لاختيار أنقرة “إس-400″، ساقت الصحيفة ما أوردته إحدى وكالات الإعلام الروسية شبه الرسمية، التي أكدت أن الغاية التركية من الصواريخ الروسية لا تكمن إلا في “عجز الناتو عن تقديم البديل المجدي من الناحية المادية” لأنقرة على صعيد الدفاع المضاد للأهداف الجوية.

وخلصت الصحيفة إلى أن صفقة “أس-400” سوف تضع الناتو أمام معادلة جيوسياسية معقدة نظراً لأهمية دور أنقرة بالنسبة إليه في قتال “داعش”، والحدود البرية الطويلة التي تربطها بسوريا وأزمتها، بحسب روسيا اليوم.

وفي الختام كتبت الصحيفة أن “إتمام” صفقة الصواريخ الروسية سوف يمثل خطوة إضافية على مسار تحسن العلاقات بين موسكو وأنقرة، لكنها غير كافية للتطبيع التام بين البلدين لما بينهما من قضايا شائكة تعكر صفو علاقاتهما.

يشار إلى أن صواريخ “أس-400” قادرة على رصد واعتراض الصواريخ المجنحة على أدنى ارتفاع عن سطح الأرض، والطائرات الصغيرة والكبيرة بلا طيار، والصواريخ المجنحة عالية السرعة، والصواريخ البالستية التي تصل سرعتها إلى 4800 كم/ساعة، متفوقة بذلك على كافة منظومات الصواريخ الاعتراضية بما فيها “باتريوت” الأمريكية وسواها.

وتعد “أس-400” الأكثر تطوراً في العالم، لقدرتها كذلك على إسقاط جميع أنواع الطائرات الحربية للعدو المفترض، بما فيها طائرة الشبح ذائعة الصيت كما تستطيع اعتراض الصواريخ.

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.