2021-10-25

مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة في جنوب المغرب

"أفريكن لايون"
"أفريكن لايون"

يشارك أكثر من ألف عسكري أميركي ومغربي وأوروبي وأفريقي حتى 28 نيسان/أبريل الحالي في تدريب عسكري مشترك كبير في جنوب المغرب، وفق أفادت في 22 نيسان/أبريل مصادر متطابقة.

وبحسب وكالة فرانس برس، قالت السفارة الأميركية في الرباط في بيان أن مناورات “أفريكن لايون 2017” (African Lion 2017) وهي موعد سنوي تقليدي، تمثل مناسبة “لتنظيم تدريبات مشتركة مع شركائنا المغاربة” تهدف خصوصاً إلى “تحسين القدرات العملانية” للجيش الأميركي.

وبدأت هذه المناورات التي يشرف عليها مشاة البحرية الأميركية (مارينز) وتمولها القيادة الأميركية في أفريقيا (افريكوم)، في 19 نيسان/أبريل.

وتنظم في محيط مدينتي اغادير وتفنيت (جنوب) بمشاركة قوات برية وجوية وبحرية.

ويشارك في المناورات ما مجموعه 1300 عسكري معظمهم من الأميركيين والمغاربة، بحسب الجيش الأميركي.

كما تشهد مشاركة عسكريين من تونس وموريتانيا ومالي والسنغال ومن فرنسا والمانيا واسبانيا وبريطانيا.

ويتكتم الجيش المغربي عادة بشدة على أنشطته. وهو منتشر بقوة في الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة والتي باتت منذ 1975 تحت سلطة المغرب في حين تطالب جبهة البوليساريو باستقلالها.

ويعدّ الجيش المغربي نحو 200 ألف عسكري و150 ألفاً من جنود الاحتياط ويملك 1215 دبابة و282 طائرة و121 بارجة، وتبلغ ميزانيته 3,4 مليارات دولار، بحسب موقع غلوبال فايرباور المتخصص. وهو سابع جيش أفريقي بحسب المصدر نفسه.

والمغرب شريك مهم للخارج في مجال شراء الأسلحة ويحتل المرتبة 17 عالمياً في هذا الميدان بحسب المعهد الدولي لبحوث السلام بستوكهولم. ويتزود بالسلاح خصوصاً من فرنسا والولايات المتحدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.