أميركا تفرج عن صفقة صواريخ موجهة دقيقة إلى السعودية

صاروخ بافواي 4
صاروخ بافواي 4

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أفرجت عن صفقة صواريخ موجهة شديدة الدقة إلى الرياض، حسبما نقلت وكالة “رويترز” في 5 أيار/مايو الجاري.

وتبلغ قيمة هذه الصفقة نحو مليار دولار أميركي، وتشمل الصفقة صواريخ “بيفواي 4” (Paveway IV) ذات رؤوس حربية خارقة للدروع وموجهة بدقة.

وكانت هذه الصفقة جمدت من قبل إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، على خلفية مشاركة المملكة العربية السعودية في الصراع في اليمن، ما أدى لسقوط العديد من الضحايا ومن بينهم مدنيين.

وأوضح الجبير أن “العمل الآن في مرحلة إخطار الكونغرس الأميركي بإلغاء تجميد الصفقة”، وفقاً لرويترز.

وقال الجبير عن زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المقررة إلى الرياض هذا الشهر، إنها ستشمل قمة ثنائية واجتماعاً مع زعماء خليجيين عربا ولقاء آخر مع زعماء دول عربية وإسلامية.

هذا وكان مسؤولون أميركيون صرّحوا لوكالة “رويترز” بأن الولايات المتحدة تريد الحصول على تعهدات جديدة من السعودية بتحسين عمليات الاستهداف بحيث تقلل لأقصى درجة ممكنة من سقوط قتلى مدنيين في الحرب الدائرة باليمن. وقال المسؤولون الأميركيون وآخرون قريبون من هذه المسألة إنه كان من المتوقع الإعلان الشهر الماضي عن صفقة بيع أسلحة لكن اعتراض مشرعين أميركيين أغلبهم من الديمقراطيين وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان زاد الأمر تعقيداً.

ومن بين الأشياء المطروحة، أنظمة توجيه بقيمة 390 مليون دولار تقريباً من إنتاج شركة “رايثيون” (Raytheon) من شأنها تحويل القذائف غير الموجهة التي تسقط بفعل الجاذبية إلى ذخائر موجهة من المفترض أن تكون أكثر دقة في التصويب.

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.