السعودية توقع عقدا لتدريب قواتها البحرية عبر أحدث التقنيات

سفينة حربية سعودية
سفينة حربية سعودية

الأمن والدفاع العربي- ترجمة خاصة

أبلغت وكالة التعاون الدفاعي الأميركية الكونغرس في 22 أيار/مايو عن موافقة وزارة الخارجية الأميركية على إحتمال توقيع عقد برنامج تدريب القوات البحرية مع المملكة العربية السعودية. وهذا العقد بموجب المبيعات العسكرية الأجنبية تقدّر قيمته ب250 مليون دولار.

وكانت السعودية قد طلبت برنامج التدريب للقوات البحرية داخل السعودية وخارجها ويشمل (ولكنه ليس محصورا بهذا) التدريب باللغة الإنكليزية، التعليم المهني العسكري، التدريب التقني، التوثيق التقني والمنشورات، الهندسة الحكومية الأميركية، خدمات الدعم الوجستية والتقنية، بالإضافة إلى برامج الدعم والعناصر اللوجستية الأخرى. وقيمة العقد هي حوالي 250 مليون دولار.

وهذا العقد المحتمل سيعزز السياسة الخارجية وأهداف الأمن القومي للولايات المتحدة عبر تطوير الأمن لشريك إقليمي استراتيجي في الشرق الأوسط وهو المملكة العربية السعودية.

كما سيساعد العقد على دعم القوات البحرية السعودية ومساعدتها على المحافظة على مستوى أدائها المتقدم ويقوي قدراتها في التصدي للتهديدات البحرية. كما سيقوم هذا التدريب بمساعدة القوات البحرية الملكية السعودية على حماية البنى التحتية الساسية والإتصالات عبر الخطوط البحرية. كما سيتحول إلى مدماك أساسي في العمل المشترك بين السعودية والولايات المتحدة الأميركية وباقي القوات البحرية الحليفة.

أما الجهة المتعاقدة الأساسية فستكون شركة Kratos Defense & Security Solutions of San Diego. وسيمتد التدريب لثلاث سنوات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.