2021-04-19

طيارو الجيش الأميركي يتدرّبون على إسقاط المقاتلات الروسية

مقاتلة "ميغ-29" روسية
مقاتلة "ميغ-29" روسية

كشفت صحيفة “ناشيونال إنترست” (National Interest) الأميركية عن واقعة فاضحة جديدة عن استعداد الجيش الأميركي للحرب مع روسيا، حيث تبيّن أن سلاح الجو الأميركي يدرّب طياريه على إسقاط طائرات “ميغ-29” (Mig-29)، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 3 أيار/مايو الجاري.

وأوردت الصحيفة على سبيل المثال، عملية شراء الأميركيين لطائرتين من طراز “ميغ-29” عبر شركات خاصة من أوكرانيا، لاستخدامها كأهداف معادية.

وكتبت الصحيفة أن استخدام نماذج من معدات (طائرات ميغ – 29) عدواً محتملاً يسمح بإعداد الطيارين الأميركيين بشكل أفضل لمواجهات محتملة في الجو، وفقاً لروسيا اليوم.

وأوضحت “ناشيونال إنترست” أن شركة Air USA الأميركية اشترت مؤخراً طائرتي “ميغ – 29 UB” من أوكرانيا، مشيرة إلى أن الصفقة حصلت بعد إزالة جميع التجهيزات السلاحية، مع الإبقاء على باقي المعدات والأجزاء الأصلية التي تجعلها مناسبة للاستخدام (كهدف) في تدرب الطيارين.

وأضافت الصحيفة أن الشركة الأميركية “Pride Aircraft” هي الأخرى، اشترت من القوات المسلحة الأوكرانية، طائرتين من طراز “سو – 27” متعددة المهام من الجيل الرابع، مشيرة إلى أنه “لا يعرف بالضبط من يملكها حالياً، إلا أن إحداها شوهدت في كانون الثاني/يناير من هذا العام أثناء تدريب على مواجهة جوية مع المقاتلة الأميركية “أف-16” (F-16).

وبحسب روسيا اليوم، أشارت الصحيفة إلى أن العسكريين الأميركيين وصلت بهم الأمور إلى صبغ مقاتلات F-16 لتتشابه ألوانها مع ألوان المقاتلة الروسية “سو – 35″، كجزء من سرب التدريب 64 الذي يقع في ولاية نيفادا الأميركية.

يشار إلى أن الجيش الألماني كان قد أعلن في وقت سابق عن حاجته إلى أشخاص يتقنون اللغة الروسية، ليلعبوا دور “كومبارس” خلال مناورات عسكرية مع القوات الأميركية لتكون أكثر واقعية.

كما طبق كذلك العسكريون البريطانيون في إحدى المناورات في إستونيا، سيناريو غزو روسيا، رداً على “عدوان سافر مزعوم” من جانب الجيش الروسي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.