هذا ما سيكون بعد أن تنفذ بيونغ يانغ تجربتها النووية السادسة!

تجربة نووية لكوريا الشمالية
تجربة نووية لكوريا الشمالية

نقلت وكالة أنباء “تاس” عن أحد الخبراء الصينيين تأكيده في 10 أيار/مايو أن “بيونغ يانغ أكملت جميع الإستعدادات الخاصة بإجراء تجربتها النووية السادسة وتنتظر اللحظة المناسبة”، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

وأكد ليو منغ، مدير مركز البحوث الدولية في أكاديمية شنغهاي للعلوم الاجتماعية، وجود احتمال قوي بأن كوريا الشمالية ستجري تجربتها النووية الجديدة في الشهر الجاري.

وأوضح الأكاديمي الصيني في هذا الصدد أن “كوريا الشمالية نفذت تجارب صاروخية عدة في نيسان/أبريل المنصرم، وجميعها أصيبت بالفشل. والتجربة النووية لم تجر في نيسان/أبريل، لكن ذلك لا يعني أن كوريا الشمالية لن تجريها في أيار/مايو. أعتقد أن هناك احتمالاً كبيراً بأن التجربة النووية التالية لكوريا الجنوبية ستجرى الشهر الجاري”، وفقاً لروسيا اليوم.

وعبّر الخبير الصيني عن اعتقاده بأن درجة التوتر العالية في شبه الجزيرة الكورية ستبقى على حالها في شهري أيار/مايو وحزيران/يونيو، مضيفاً أن بيونغ يانغ خلال هذه الفترة بلا شك ستجري تجربتها النووية السادسة، مضيفاً أن الشطر الكوري الشمالي ينتظر اللحظة المناسبة لهذه الخطوة، لأن “جميع الاستعدادات لإجراء التجربة النووية السادسة قد اكتملت”.

وتحدث الأكاديمي الصيني عما سيحدث بعد أن تجري بيونغ يانغ تجربتها النووية الجديدة، مشيراً إلى أنه يفترض أن نافذة حل المشكلة النووية في شبه الجزيرة الكورية بعد إجراء التجربة النووية الجديدة ستُغلق عمليا، وأن فرصة حل هذه المشكلة بالطرق الدبلوماسية ستتناقص باضطراد.

ولفت إلى أن الصين ستكون مضطرة إلى تقليص مساعداتها الاقتصادية لكوريا الشمالية إن هي فجرت قنبلتها النووية السادسة، فيما ستصر حينها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان على تشديد العقوبات من خلال آلية مجلس الأمن، وستواصل الولايات المتحدة مطالبة الدول الأخرى بقطع العلاقات الدبلوماسية مع كوريا الشمالية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.