2021-09-27

أميركا تعمل على إنتاج سلاح مثيل بالـ”أر بي جي” الروسي

جنود يتدرّبون على سلاح RPG-7
جنود يتدرّبون على سلاح RPG-7

بدأت شركة “أيرترونيكس يو إس أي” (AirTronic USA) الأميركية بعملية إنتاج سلاح يماثل السلاح الروسي المعروف باسم “إر بي جي-7” (RPG-7)، وفق ما نقلت وكالة أنباء موسكو في 6 حزيران/يونيو الجاري.

ولم يأت شروع الشركة الأميركية في إنتاج قواذف الصواريخ المضادة للدبابات PSRL-1 و GS-777/PSRL-2 هكذا بالصدفة، فما أقبلت الشركة الأميركية على إنتاجه عبارة عن نسخة من السلاح المضاد للدبابات الأكثر فعالية في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، حسب المعلق العسكري الأميركي كيل ميزوكامي، نقلاً عن الوكالة نفسها.

وصُنع قاذف الصواريخ المضادة للدبابات “إر بي جي-7″ في روسيا ودخل الخدمة العسكرية في عام 1961. وتم تطويره حتى ينجح في مكافحة الدبابات المعاصرة المزودة بالدروع الإضافية.

وأثبت الـ”إر بي جي-7″ براعته في مكافحة طائرات الهليكوبتر أيضاً. ففي عام 1993 أسقط الـ”إر بي جي-7” إحدى مروحيات القوات الأميركية في الصومال. وقضت قواذف “إر بي جي-7″ على العديد من المروحيات الأميركية في أفغانستان في الفترة 2001 — 2008.

وبحسب أنباء موسكو، خضع الـ”إر بي جي-7” لأكثر من عملية تطويرية تحديثية. ويستخدم الجيش الروسي قاذف “إر بي جي-29″ حالياً. وأثبت الـ”إر بي جي-29″ جدارته في العراق حيث تم تدمير دبابتي أبرامز ودبابة تشالنجر 2 بمساعدة الـ”إر بي جي-29″.

والآن، وفيما يتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي من جهة وروسيا من جهة أخرى، يجب أن يأخذ المخططون الاستراتيجيون الغربيون في الاعتبار أن الجندي المتسلح بـ الـ”إر بي جي” يشكل خطرا كبيرا جدا على الآليات العسكرية المدرعة، كما جاء في صحيفة “روسيسكايا غازيتا”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.