صاروخ جديد يهدد مقاتلات الجيل الخامس الأميركية

مقاتلة الجيل الخامس الأميركية أف-35
مقاتلة الجيل الخامس الأميركية أف-35

اعتبر خبراء عسكريون غربيون أن الصاروخ الروسي الجديد الذي يسمونه بـ” Arrow” (السهم) يشكل خطراً كبيراً على الطيران الحربي الأميركي، وفق ما نقلت وكالة أنباء موسكو الروسية في 2 حزيران/يونيو الجاري.

وبحسب الوكالة، ينبع الخطر الذي يتخيله الخبراء الأجانب من قدرة صاروخ “إر-37إم”، وهو من نوع جو/جو، على القضاء على طائرات “أواكس” (AWACS) وطائرات الاستخبار والاستطلاع والطائرات الصهريج… بسهولة وهو ما يعدم إمكانيات مقاتلات الجيل الخامس الأميركية “أف-22″ (F-22) و”أف-35” (F-35) بشكل كامل ويخفض مداها إلى حد كبير، وذلك لأن المقاتلات المعاصرة لا تستطيع الاستغناء عن المعلومات الإرشادية التي تقدمها طائرات المساندة مثل طائرة “أواكس”، ولا تستطيع الاستغناء عن خدمات الطائرات الصهريج للتزود بالوقود في الجو.

ويبلغ مدى صاروخ “إر-37إم” 370 كيلومتراً. ويمكن إطلاقه من المقاتلة الإعتراضية “ميغ-31” (Mig-31) حالياً. ويُفترض أن تتسلح مقاتلة “سو-35” (Su-35) ومقاتلة “تي-50” (T-50) بصواريخ “إر-37إم” في المستقبل.

وذكرت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية أن صناعة الدفاع الروسية تقوم الآن بصنع صاروخ جديد آخر من نفس النوع يفوق فعاليةً صاروخ “إر-37إم”، وفقاً للوكالة نفسها.

وسيبلغ مدى الصاروخ المنتظر الذي أطلق عليه اسم “كي إس-172” 460 كيلومتراً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.