صحف روسية تقول إن عزم تركيا صناعة حاملة طائرات “حلم بعيد المنال”

سفينة عثمان غازي التركية
سفينة عثمان غازي التركية

علّقت كالة أنباء موسكو على خبر عزم تركيا صناعة حاملة طائرات في المرحلة المقبلة قائلة إن “سفينة كهذه لا ترتقي إلى مستوى حاملة الطائرات، مع العلم أن أقصى طول وعرض لحاملة الطائرات الروسية “كوزنيتسوف”، مثلاً، يصلان إلى 306 أمتار و72 متراً”.

وأضافت أنه في ما يخصّ الإزاحة المائية لحاملة الطائرات الروسية فهي 61.3 طن، أي أن الرئيس التركي والعسكريين الأتراك يتحايلون حين يصفون سفينة “الأناضول” بـ”حاملة الطائرات”.

وحول السفينة التي تعتزم تركيا امتلاكها والتي صنّفها الرئيس التركي كحاملة طائرات، قالت صحيفة “فزغلاد” الروسية إن عسكريين أتراكاً كشفوا أن السفينة المنتظرة وهي من صنع إسباني، سوف تكون سفينة إنزال وحاملة طائرات في آن واحد. وسيبلغ طول السفينة التي ستحمل اسم “الأناضول” 232 متراً، وعرضها 32 متراً، وستزيد حمولتها (الإزاحة المائية) قليلاً على 26 طناً.

هذا وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 3 تموز/يوليو عزم تركيا صناعة حاملة طائرات في المرحلة المقبلة. وقال “إن شاء الله سنبني حاملة طائراتنا، فنحن عازمون على ذلك، ولا يوجد عندي أي قلق حيال ذلك”.

يُشار إلى أن لتركيا 14 مشروعًا جاهزًا للتنفيذ في مجال صناعة السفن الحربية، و10 مشاريع ستوقع عقودها في السنوات القليلة المقبلة. وأضاف أردوغان في هذا الإطار: “نحن دولة تعمل من أجل إلغاء الاعتماد على الخارج في مجال الصناعات العسكرية مع حلول عام 2023، ومن أجل ذلك علينا المضي قدماً بخطوات أسرع”، مضيفاً أن “صناعة سفينة عسكرية وغواصة مدعاة فخر لنا (…) إن دولتنا من بين 10 دول في العالم تصمم سفنا حربية وتصنعها”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate