أميركا واليابان تجريان مناورات بحرية وسط تصاعد التوتر مع كوريا الشمالية

مناورات بحرية
مناورات بحرية

قال الجيش الياباني في 22 أيلول/ سبتمبر إن حاملة الطائرات الأميركية رونالد ريجان تجري مناورات مع سفن حربية يابانية في المياه جنوبي شبه الجزيرة الكورية في استعراض للقوة البحرية فيما تهدد بيونجيانج بإجراء المزيد من التجارب النووية والصاروخية.

وبحسب ما نقلت رويترز، ذكرت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان وزع على أعضاء البرلمان أن المجموعة القتالية للحاملة ريجان ستجري مناورة منفصلة مع البحرية الكورية الجنوبية في أكتوبر تشرين الأول.

وقال قوة الدفاع الذاتي البحرية اليابانية في بيان إن الحاملة ريجان، التي يبلغ وزنها مئة ألف طن وتتمركز في اليابان، تجري هي والسفن المرافقة لها مناورات مع قطع من البحرية اليابانية منذ يوم 11 أيلول/ سبتمبر في المياه الواقعة جنوب وغرب الجزر اليابانية الرئيسية. وأضاف البيان أن هذه التدريبات مع ثلاث سفن يابانية بينها مدمرتان وواحدة من أكبر حاملتي طائرات هليكوبتر في البلاد ستستمر حتى 28 أيلول/ سبتمبر.

وتجري الولايات المتحدة وحلفاؤها في المنطقة مناورات عسكرية تضم قاذفات ومقاتلات قرب شبه الجزيرة الكورية فيما تواصل كوريا الشمالية برامجها النووية والصاروخية. وقالت بيونيجانج في 22 أيلول/ سبتمبر إنها قد تجري اختبارا على قنبلة هيدروجينية فوق المحيط الهادي بعد أن تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتدمير البلاد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.