روسيا: النظام الصاروخي الأميركي في اليابان يمكن أن يُستخدم في شن هجمات

أيجيس آشور
محطة نظام أيجيس آشور الأميركي المضاد للصواريخ في القاعدة العسكرية في ديفيسلو في رومانيا يوم 12 أيار/مايو 2016. (AFP)

حذّر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في 15 كانون الثاني/يناير من أن نظام الدفاع الصاروخي الأميركي الصنع “إيجيس” (Aegis) الذي قررت اليابان الحصول عليه يمكن أن يستخدم في أغراض هجومية لأن نظام إطلاق الصواريخ الخاص به مزدوج الغرض.

وقررت اليابان رسمياً الشهر الماضي توسعة نظامها الدفاعي القائم على الصواريخ البالستية بإقامة محطات رادار إيجيس الأميركية الصنع ووسائل اعتراض الصواريخ لمواجهة خطر متنام من صواريخ كوريا الشمالية.

وقال لافروف في مؤتمره الصحفي السنوي في موسكو إن روسيا تشك في تأكيدات بأن الولايات المتحدة لن تشارك في عمليات التحكم في تشغيل النظام، مضيفاً أن نشره قد يلقي بظلال على العلاقات بن موسكو وطوكيو.

وتخطط اليابان لنشر منظومة أيجيس آشور في موقعين بإمكانهما تغطية كل البلاد بواسطة رادارات قوية. وسيزود نشر هذه المنظومة الحليف الأميركي بطبقة جديدة من الدفاعات بالإضافة إلى صواريخ “أس أم-3” الموجهة التي تطلقها سفن أيجيس الحربية ومنصات باتريوت “باك -3” (Patriot Pac-3).

هذا ويمكن وضع منظومات Aegis على سفن البحرية الأميركية وفي قواعد بحرية على حد سواء. تستطيع هذه المنظومة رصد ومتابعة الصواريخ البالستية مهما كان مداها، إذ يتم إرسال البيانات حول مسار الصاروخ إلى المنظومة الإلكترونية المشتركة للدفاع الصاروخي الأميركي. وتستخدم هذه المعلومات لاحقاً من قبل منظومات الاعتراض في قاعدة فورت غريلي بولاية ألاسكا، وفي قاعدة وندبيرغ بولاية كاليفرونيا، وكذلك إلى منشآت المكونات البرية للدرع الصاروخية وإلى السفن الحربية التي تحمل مكونات من الدرع الصاروخية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate