الذكاء الإصطناعي يساعد الطائرات بدون طيار على تنفيذ العمليات القتالية

طائرة بدون طيار MQ-9 Reaper في قاعدة بلد في العراق في تشرين الثاني/ نوفمبر 2008 .
طائرة بدون طيار MQ-9 Reaper في قاعدة بلد في العراق في تشرين الثاني/ نوفمبر 2008 .

ذكرت مصادر مهتمة بشؤون السلاح أن الولايات المتحدة تطور برنامجا جديدا يساعد الدرونات على توجيه ضرباتها بشكل مستقل أثناء العمليات العسكرية. ونقلا عن مصادر مطلعة ذكر موقع life.ru الروسي أن “الولايات المتحدة ستعتمد عام 2019 ميزانية ضخمة للتسليح، منها 10 مليارات دولار لبرنامج مخصص لتطوير وتحسين النظم العسكرية المتعلقة بالطائرات المسيرة”.

وسيشمل البرنامج إدخال تقنيات خاصة تعتمد الذكاء الاصطناعي لمساعدة الدرونات العسكرية على اتخاذ قراراتها بشكل مستقل في توجيه الضربات لأهدافها، حيث من المفترض أن تصبح هذه الطائرات قادرة على تحديد خطورة الهدف (مهم أو خطر، عالي الخطورة، أو هدف استثنائي) ومن ثم توجيه الضربة له بشكل مستقل.

وبالإضافة لتلك التعديلات التي ستطرأ على الدرونات العسكرية، من المفترض أيضا أن يتم تطويرها لتزيد من مدة تحليقها وتصبح أكثر قدرة على نقل الحمولة أو الذخيرة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate